الخرطوم ٥-٦-٢٠٢٢ (سونا)- إستقبل رئيس القضاء مولانا عبد العزيز فتح الرحمن بمكتبه اليوم بروفيسور محمود السر محمد طه، سكرتيرعام اللجنة الأولمبية، ومولانا أسامة الحساني رئيس محكمة التحكيم الرياضي السودانية.

وقدم سكرتير اللجنة الأولمبية شرحاً حول الأسس القانونية لقيام المحكمة استناداً للنظام الأساسي لللجنة الأولمبية المادة ٣٣ (٢)  مقرونة مع قانون الرياضة لعام ٢٠١٦  المادة ٢٢. وأكد أن المحكمة أنشئت لتحقق العدالة في المنازعات الرياضية وأن اللجنة الأولمبية حريصة كل الحرص على حيادية المحكمة لذلك كان هذا اللقاء مع  قمة الجهاز القضائي طلباً للدعم والسند حتى تنجح  التجربة وتستمر لاستحواذ ثقة الجمهور الرياضي .

وقدم رئيس المحكمه مولانا الحساني شرحاً لخارطة الطريق بهدف وضع أساس سليم منذ البداية وهذا يتطلب الدعم  الإداري من الهيئة القضائية وتوجيه كبار القضاء لدعم التوعية والبرامج التدريبية التأهيلية للمحكمين والمترافعين .

 رئيس القضاء مولانا عبد العزيز  إبتدر حديثه خلال اللقاء شاكراً اللجنة الأولمبية على هذه الخطوة الممتازة، وأكد على نجاحها لما للقضاء السوداني من مصداقية وحياد ومهنية ، وأكد السيد رئيس القضاء  دعم المحكمة تقنياً وفنياً وإداريا ً، معضداً أن البداية الصحيحة ستجعل الاستمرار الصحيح للمحكمة.

وأشار مولانا عبد العزيز إلى  أن التعامل القضائي الحديث إتجه إلي محاكم التحكيم وأن اللجنة الأولمبية بإنشائها المحكمة الرياضية دعمت السلوك الحضاري للتقاضي وأن المحكمة الرياضية ستكون جزءً من القضاء السوداني وستحاط بكل الرعاية والدعم، ووجه رئيس المحكمة بكتابة كل ماهو مطلوب للدعم للتوجيه بإنفاذه .

وفي ختام اللقاء شكر رئيس المحكمة رئيىس القضاء على الفرصة التي أتاحها للاجتماع بالمحكمة واللجنة الأولمبية وتقدم سكرتير اللجنة الأولمبية السودانية بالشكر والتقدير نيابة عن الأسرة الرياضية لحفاوة الاستقبال.، مثمناً الدعم اللا محدود الذي قدمه السيد رئيس القضاء للمحكمة الرياضية.

أخبار ذات صلة