الخرطوم 6-6-2022 (سونا) - إطّلع وزير الشؤون الدينية والأوقاف الأستاذ عبدالعاطي احمدعباس على مجمل الأوضاع بولاية جنوب دارفور.

وشدد سيادته خلال لقائه بمكتبه بالوزارة ظهر اليوم بالأستاذ حامد محمد التجاني هنون والي جنوب دارفور المكلف، على ضرورة تضافر الجهود الحكومية والشعبية من أجل بسط الأمن والاستقرار المجتمعي، مؤمّناً على أن المصالحات القبلية تسهم في تعزيز الأمن القومي ونشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي.

وأكد الوزير عبدالعاطي علي الاهتمام برعاية المساجد وتدريب الأئمة والدعاة والحج والعمرة وتسيير القوافل الدعوية لمحليات الولاية.

كما أشار إلى إنخفاض حصة السودان لحج هذا العام بسبب جائحة كورونا والتي أدت بموجبها الي نقصان في حصة الولاية.

 وأكد سيادته اهتمام وزارته بولايات دارفور عموما لخصوصيتها ومعاناتها  بالمشاكل القبيلة والتفلتات الامنية خاصة الظروف التي مرت بها نيالا في الفترة الأخيرة.

من جانبه أوضح هنون والي جنوب دارفور أن اللقاء تناول هموم مواطني الولاية والتعاون بين الولاية والوزارة في كافة المجالات  وتشييد المساجد والخلاوي والاهتمام بها و تسخير كافة إمكانيات الأوقاف بالولاية لخدمة الدعوة وتنفيذ شرط الواقف.

 

أخبار ذات صلة