حوار عباس العشارى

الخرطوم 6-6-2022(سونا)- المعارض الدولية من اهم الركائز الداعمة لإقتصاد البلدان  المهتمة به كونها أداة تسويقية هامةا تحمل على عاتقها التعريف الدولي بأحدث ما وصلت اليه الدول من تقدم سلعي وثقافي . وتأكيدا على حرص السودان  علي عكس كل امكانياته وجذب المستثمرين اقيم المعرض في دورته الـ39 في ظروف  استثنائية حيث  واجهتها بعض العقبات .

وكالة السودان للانباء جلست مع الدكتور الفاتح عوض مدير عام  الشركة السودانية للمناطق والاسواق الحرة وطرحت  عليه عدة استفسارات لمعرفة ما يدور في هذه الدورة فالي مضابط الحوار .

*سعادة الدكتور الفاتح نريد التعريف اكثر بإقامة هذه الدورة رغم كل الظروف التي تواجه البلاد؟

- في البدء نشكر سونا ومتابعتها معنا للحدث فقدجاءت  إقامة المعرض إستثنائية  نسية للظروف التي يشهدها العالم  من جائحة الكورنا والحرب الاكرانية الروسية مما خلف كسادا للشركات العالمية بجانب ظروف السودان السياسية ورغم ذلك اقمنا المعرض في ظروف استثنائية لأن السودان يحتاج الي انفتاح اقتصادي عالمي الأمر الذي جعلنا  نتحدي هذه الظروف وبالنظر لجانب النصف الملئ من الكوب فان السودان يحتاج الي تقانات واستثمار مباشر  والانفتاح علي العالم الخارجي كما يحتاج الي تحريك النشاط التجاري رغم هذه الظروف لابد من استمرار الدورة حسب السلسلة لمدة 38  عاما مستمرة  . * برايك هل المشاركة فى المعرض نالت رضاكم ؟ - نعم فى ظل الظروف الاستثانية التى ذكرتها اكيد مشاركة ممتازة حيث شاركت 325شركة عالمية و270شركة محلية بجانب مشاركة 15ولاية شملت كل التنوعات وكل العارضين راضين بالمشاركة رغم ظروف البلد والمظاهرات التى تشهدها ساحة المعرض ولكن اتسمت المشاركة بالاتفاقيات والصفقات والتعريف بالسلع بين المشاركين  والتعارف بين المستثمرين مع بعضهم حيث استفادت الولايات من إبراز مواردها الاستثمارية وهم سعيدين بما وصلوا اليه من نتائج مما انعكس على نجاح المعرض. * اكيد هنالك عقبات واجهت هذه الدورة؟ -أكثر العقبات التى واجهتنا الجانب الامنى حيث المعرض يقع في منطقة ساخنة مثل برى ولكن اجتهدت  ادارة المعرض بتوقيع عقد أجتماعى مع اهالى برى لحماية المعرض وهم التزموا بالاتفاق ولكن هنالك فئات صغيرة اتت من بعيد نظمت  تظاهرت امام البوابة الجنوبية للمعرض ونحن ليس لنا مشكلة مع مواطني  برى والآن الامور تسير بصورة طيبة فى المعرض. * هل الاقبال الآن كبير  للمعرض حسب توقعاتكم ؟ - اذا  كان هنالك ضعف فى الاقبال فان الدورة أستثنائية ولكن الان الاقبال جيد بمشاركة الشباب واصحاب العمل والشركات والمسؤلين في الوزارات والولايات والاجهزة الاستثمارية لذا  أفتكر ان المشاركة طيبة * هل هنالك زيارات رسمية للمعرض ؟ - نعم زار المعرض عدد من الوزراء ،ولاة الولايات ، رجال الاعمال بالاضافة للسفراء المعتمدين خاصة سفراء الدول غير المشاركة منها .عقدت اجتماع  مع السفير الاندونسي الذى اكد ان قيام المعرض مؤثر للتعافى السودانى باعتبار ان المعرض مؤتمر دولى . * ماذا عن غياب الجانب السيادى فى المشاركة؟ - مافى اسباب لغياب السيادى لان نحن كشركة تحت اشراف وزارة التجارة والدعوة عبرها وتم تقديم تشريف الافتتاح لعضو السيادى ابوالقاسم برطم ولكن لظروف كلف وزيرة التجارة لتنوب عنه. * هنالك مطالبات لاغلاق المعرض نسبة للظروف الامنية ؟ - هذا الرأى او الطلب غير حكيم وهنالك اشخاص دائما يعارضون النجاحات ولكن ليس هنالك اتجاه  لذلك وهذه الدورة مفصلة من الدورة القادمة وتم الصرف عليها بالتزامات والظروف المتاحة الآن 90% من المستثمرين راضين رضا  كاملا من المشاركة . * ممكن نقول انعقاد الدورة 39 الآن امتداد لنجاح الدورة 40 ماهو المطلوب؟ - نحن لكي نصل لإقامة الدورة 39 عقدنا أربعة معارض كان فيها مشاركة كبيرة  والتقديرات كانت سليمة ومنها سنعمل علي إقامة المعرض خلال الدورة القادمة لبناء إحتياجات السودان من التقانات المطلوبة  والشراكات . * رسالة للجمهور للإقبال لهذا المعرض ؟ -  هنالك بالمعرض الكثير من الزوار وهناك شركات عارضة جوائز وحوافز بجانب التطعيم والبرامج المصاحبة التراثية والثقافية والفنية والعيادات الطبية الاخرى وجوانب ترفيهية . * هل هنالك شكاوى من العارضين او المشاركين ؟ - ابدا خلال زياراتنا للاجنحة اكد المشاركون مشاركتهم للدورة القادمة وكل الشكاوى تم معالجتها. * صف لنا مشاركة الولايات ؟ - مشاركة  الولايات تعتبرممتازة جدا عكست فيها امكانيتها وتراثها المختلف. والشكر كل الشكر لولاية الخرطوم التي  قدمت الكثير من الدعم اللوجستى لإقا مة المعرض مما خلق علاقة استراتيجية بين الشركة والولاية لتلبية احتياجات مواطن الولاية . * برأيك هل كل اللجان العاملة لهذه الدورة حققت نجاحات المعرض ؟ - كل اللجان حققت نجاحا  ومنها من تجاوزت نسبة الاداء ماهومتوقع منها . * رسالتكم للشباب المتظاهر والمعارض

- رسالتنا لهم المعرض أصلا أنشئ لنشر التقانات وخطط الشركة لخلق وظائف للشباب وإيجاد مجمعات  انتاجية للشباب ومصانع لإستيعاب الشباب وخلق وظائف ونحنةليس لنا أجندات سياسية ولا نشاط سياسى

.

أخبار ذات صلة