الخرطوم7-6-2022(سونا)- أكد الدكتور أبوبكر عمر البشرى وزير الزراعة والغابات المكلف أهمية التعاون مع القطاع الخاص بإعتباره الشريك الأصيل للخروج من الأزمة الإقتصادية وخاصةً في المجال الزراعي .

 وأعلن البشرى لدي مخاطبته ورشة تدشين السياسة القومية للتقاوي التي نظمتها وزارة الزراعة اليوم بالتعاون مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (ايفاد) بفندق كورنثيا بالخرطوم عن إدخال أصناف من المحاصيل وإعتماد التقاوي من قبل الوزارة وإدخال القطاع الخاص بسياسات ضامنة تسهم في تطوير المحاصيل الجيدة وعمليات الصادر بحسب موقع السودان الذي  يمكنه أن يغذي  الدول التي ليس لها سواحل.

 وأشاد الوزير بمجهودات (الإيفاد) ودعمها منقطع النظير للسودان، كما أشاد بمنظمة (الفاو)  ودعمها المستمر للزراعة بالسودان، داعياً إلي تطبيق القوانين الخاصة بتجويد المشاريع الزراعية.

من جانبه أعلن مولانا علاءالدين أحمد رابح وكيل وزارة العدل وممثل الوزارة في الورشة  عن إصدار قانون التقاوي خلال هذا الشهر، مؤكداً أن وزارته تعمل علي صياغة القوانين  الخاصة بالزراعة بالبلاد، مستعرضاً الخطط والتشريعات التي تخص المشروعات الزراعية.

واعترفت الأستاذة  سهام  إبراهيم  أبو عاقلة  مديرة إدارة التقاوي بوزارة الزراعة  بضعف إنتاجية التقاوي، مشيرة إلي أن إدارتها تعمل علي  توفير التقاوي  وتحسين جودتها وتطويرها، وطالبت بتحسين الأصناف المحسنة وتوفير الدعم اللازم لها بجانب تاهيل الكوادر العاملة في هذا المجال.

 هذا وقد وأكد الدكتور الدقير إبراهيم محمد رئيس شعبة منتجي التقاوي أن الشعبة حققت كميات كبيرة من توفير التقاوي فاقت نسبة 120%من إنتاج تقاوي محصول القمح بشراكة مع مشروعي الجزيرة وحلفا، مشيراً أن الشعبة هي شريك أساسي مع وزارة الزراعة  والمجلس القومي للتقاوي، كما تطرق إلي  سياسات الشعبة وخططها المستقبيلية.

 ورحب الدكتور محمد حسن رئيس  المجلس القومي  للتقاوي بإنعقاد الورشة، مؤكداً دعمه لتوصياتها مضيفاً بأنها ستساعد في البحوث الزراعية وفقا للمشاركة الكبيرة من العلماء في الورشة.

 ممثل الفاو ادم يا ، دعا الحكومة علي انفاذ مشاريع التقاوي التي بذلتها منظمة الفاو من أجل تطوير الزراعة، معلنا تواصل المنظمة ودعمها لحكومة السودان والتركيز علي الاصناف  الجيدة  للبذور.

 

كما اكدت الاستاذة ماريان ممثلة منظمة (WFP( إهتمام المنظمة بالزراعة، مبدية اعجابها بالمشاركة الكبيرة في الورشة والتي وصفتها بالمهمة للتخطيط لمستقبل الزراعة بالسودان، مشيرة إلى التحديات التي تواجه المنظمات التي تعمل في مجال الامن الغذائي، وأكدت اهتمام المنظمة بالتحول من الحياة الريفية الي التمدن.

وقدمت في الورشة عددا من اوراق العمل شملت ورقة بعنوان اضاءة علي قوانين  التقاوي  واللوائح  المصاحبة والتشريعات ذات الصلة  قدمها  مبارك  المعتصم  الشيخ  استشاري بذور وورقة عن السياسة  القومية  للتقاوي  في السودان من اصدار وزارة الزراعة والغابات.

أخبار ذات صلة