الخرطوم 8-6-2022 (سونا) - كشف وزير التنمية الاجتماعية الأستاذ آدم أحمد بخيت عن أكتمال قاعدة البيانات الخاصة بالمعاشيين وكبار السن وكافة الشرائح الإجتماعية خلال هذا العام. جاء ذلك خلال مخاطبته الورشة التشاورية للإستراتيجية الوطنية لكبار السن  فى السودان التي نظمتها الإدارة العامة للرعاية الاجتماعية بفندق السلام روتانا صباح أمس  بالتعاون مع منظمة الأسكوأ .  وقال إن إستراتيجية الحماية الاجتماعية قطعت شوطاً كبيراً للدفع بها لإجازتها، بجانب الإتجاه لسن تشريع يلزم الأسر برعاية كبار السن للتخفيف عن  دور الإيواء الخاصة بكبار السن علي أن يقدم الدعم المالي للأسر التي  لاتستطيع رعاية كبار السن لأسباب مالية، كما شدد سيادته علي ضرورة الإستفادة من إستراتيجيات الدول المتقدمة في مجال كبار السن وإنشاء أندية خاصة بهم حتي نحقق لهم نوعا من الرضا، وبالتالي تقديم خبراتهم وتجاربهم للدولة والمجتمع . من جانبه أشار وكيل وزارة التنمية الاجتماعية الأستاذ جمال النيل عبد الله إلى أن المرحلة المقبلة هي مرحلة إدماج كبار السن في سوق العمل، وضرورة الإهتمام بهم  سواء كانوا في منازلهم أو دور الإيواء خاصة وأن السودان يستضيف عددا كبيرا من اللاجئين والنازحين بسبب الظروف المعقدة في البلاد ويعيشون في ظروف إستثنائية وغير متوازنة بجانب الإشكالات الكبيرة لهذا القطاع.  ودعا إلى ضرورة إيجاد إجابات حقيقية للتساؤلات منها أنظمة الحماية الاجتماعية والإستراتيجيات التي يجب تناولها وإدماج كبار السن.  كما أفادت ممثل اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا بالأسكوأ أن عدد كبار السن بعد عشرين عاماً سيكون سبعة ملايين يجب أن يحضر لهذه الفئة العمرية من الآن وأن نهتم بقضاياهم مثل إهتمامنا بقضايا الشباب. وفى ذات السياق أوضحت مدير الإدارة العامة للرعاية الاجتماعية الأستاذة ملاك دفع السيد أن هدف الورشة هو تعزيز البناء الاجتماعي وبناء مجتمع سليم يحفظ الحقوق الاجتماعية لكبار السن، مع ضرورة وجود برنامج تنفيذي وأضح يحدد لنا التدخلات المستهدفة بالأستراتيجية، وامنت علي ضرورة تدخلات الوزارة في أكثر من جانب لمعالجة الميزانيات الحساسة لكبار السن في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة بالبلاد.

أخبار ذات صلة