الخرطوم 9-6-2022(سونا ) - قال دكتور خالد لورد رئيس منتدى الهجرة والسلام والتنمية  أن أسرة الجالية السودانية بنوتنغهام ببريطانيا، توافقوا على أهمية النأي بالجالية عن السياسة والعمل على كل ما يدعم وحدة الصف والاهتمام بالتحديات التي تواجه الجالية وأعضائها والعمل على حلها، وتقديم المساعدة  ويد العون للقادمين الجدد.

ونقلت أسرة الجالية بنوتنغهام وأعضاء من الجالية خلال أعمال منتدى الهجرة والسلام والتنمية على الكلوب هاوس، يوم  الثلاثاء جهود الجالية واستعراض الفرص والتحديات القائمة. وقد أجمع كل الذين شاركوا وتداخلوا في المنتدى على أهمية النأي بالجالية عن السياسة والعمل على كل ما يدعم وحدة الصف والاهتمام بالتحديات التي تواجه الجالية وأعضائها والعمل على حلها.وجرى اللقاء في جو ودي وتوافقي مملوء بحب العطاء والعمل العام، ولم الشمل، ومفعماً بالتفاؤل والأمل،  وكان مثمراَ ومفيداً.

وتم تاسيس " منتدى الهجرة والسلام والتنمية" خلال العام الجاري بالكلوب هاوس. وهو يعنى بقضايا الهجرة والهجرة غير النظامية وتدر يب المهاجرين والاتجار بالبشر واقتصاد الهجرة، وكذلك بقضايا السلم والنزاعات ونشر ثقافة السلام ومكافحة التطرف العنيف والإرهاب، وأيضا قضايا التنمية البشرية والتنمية المستدامة، والتنمية والتطوير الذاتي، بما يمكن المهاجرين من الاندماج في مهاجرهم، وتمكينهم من تحقيق أقصى فائدة ممكنة ومرجوه من هجرتهم.

وشهد اللقاء استعراض تاريخ نشأة الجالية وتطورها في الحقب المختلفة ، وصولاً إلى اللجنة التنفيذية الحالية التي تمثلها، بعد تعذر مشاركة الرئيس العمدة عتيق، لأسباب طارئة، مثلها كل من السيد أبوبكر إسماعيل، الأمين العام، والسيد حسن بشير السكرتير الثقافي، والسيدة سونيا حلفاوي، من المكتب الاجتماعي، كما شارك الشاب بوبو بالتعريف بفريق كرة القدم ومشاركاته المختلفة.

كذلك قدم الرئيس السابق للجالية د. صديق عمر، الذي شارك في تأسيس الجالية عام ٢٠٠٣ ، سرداً تاريخياً متسلساً عن نشاة وتطور الجالية.

من جانب آخر شارك باثراء الحوار عدد مقدر من الأعضاء والمشاركين في المنتدى من داخل نوتنغهام وخارجها .

وقال لورد  لـ"سونا" أن اللقاء مثل فرصة كبيرة للتعريف على جهود الجالية واستعراض للفرص والتحديات القائمة.

 وأشاد المشاركون في المنتدى بالروح الوفاقية التي تسود بين أعضاء الجالية والتأكيد على وحدة الصف بين كل المكونات، وعلى إمكانية  مناقشة مبدأ تاسيس روابط مناطقية تحت مظلة الجالية، طالما لا يؤثر ذلك سلباً على وحدة الصف والجماعة.

ووجه لورد شكره لرئيس الجالية ولأعضاء المكتب التنفيذي وأعضاء الجالية، وخص هنا بالذكر الدكتور القامة الرئيس الأسبق للجالية د. صديق عمر، وأعضاء المنتدى الكرام، الذين استقطعوا من زمنهم وقدموا تجاربهم وخبراتهم ونصحهم ومقترحاتهم دعما لعمل الجالية  وتعزيزا لها.

وأعرب عن أمله أن يكون اللقاء حافزاً للمكتب التنفيذي للمضي قدما في برامجه، ودافعاً لأعضاء الجالية لمساندة المكتب التنفيذي.

وأشار إلى أن أواصر التواصل والعمل تتجه نحو تأسيس جالية أنموذج معافاة وموحدة ومستقرة، . وقد شارك في إدارة المنتدى عضو المنتدى الأستاذ الأمين علي محمد اليأس.

وأكد لورد أنه قد لمس من الحضور أن شعارهم للمرحلة القادمة "الجالية السودانية بنوتنغهام أولاً".

أخبار ذات صلة