زالنجي9-6-2022(سونا)- أكد ممثل والي ولاية وسط دارفورالأستاذ صبري يعقوب وقوف حكومة الولاية إلى جانب شريحة أطفال التوحد وذوي الإعاقة ورعايتها في شتى مراحل الحياة.

جاء ذلك خلال مراسم إفتتاح المقر الرئيس لمنظمة عدن الخيرية لتنمية وتأهيل أطفال التوحد وذوي الإعاقة بوسط دارفور ظهر اليوم ، مشيراً إلى أن حكومة الولاية ستعمل على فتح قنوات مع المنظمات الوطنية والأجنبية العاملة في المجال الإنساني لتلبية إحتياجات المنظمة.

ودعا ممثل والي الولاية ديوان الزكاة بوسط دارفور للقيام بالدراسات اللازمة لدعم منظمة عدن الخيرية حتى تؤدي الدور المنوط بها تجاه أطفال التوحد وذوي الإعاقة على مستوى الولاية، مشيرًا إلى ضرورة تنمية قدرات ومهارات أطفال التوحد وذوي الإعاقة حتى يكون لهم شأنًا وبعداً إيجابيا في المجالات الحياتية كافة.

من جهته ثمن مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ يوسف أبكر عمر جهود إدارة المنطقة لإفتتاح مقرها الرئيس بحاضرة ولاية وسط دارفور ، مشيرًا إلى أن إفتتاح المنظمة سيقدم خدمة كبيرة من شأنها مساعدة الأسر للتعامل مع أطفال التوحد وذوي الإعاقة، مؤكدًا وقوف مفوضية العون الإنساني بالولاية ودعمها لأنشطة وبرامج منظمة عدن الخيرية حتى تقوم بدورها تجاه المجتمع .

ووجه المفوض المانحين ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات العاملة بالولاية مساعدة المنظمة وتقديم العون لها لتنفيذ برامجها المخصصة لهذه الفئة.

إلى ذلك أوضحت الأستاذة سلمى جبريل عبدالله مديرة منظمة عدن الخيرية لتنمية وتأهيل أطفال التوحد وذوي الإعاقة بوسط دارفور أن منظمة عدن هي منظمة طوعية تهتم برعاية شؤون الطفل وتأهيله وتنمية قدراته في جميع المجالات حسب مهاراته، كما أنها تعمل على تثقيف الأسرعلى كيفية التعامل مع أطفال التوحد وذوي الإعاقة، مبينة أن الإعاقة ليست ضعفًا أو مصدرًا للسخرية أومنقصة وإنما هي شريحة تحتاج إلى وقفة مجتمعية واهتمام حكومي حتى يتم دمجها في الحياة بصورة طبيعية.

وأشارت الأستاذة سلمى إلى أهمية التأهيل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة والتوحد وتقويم سلوكهم وذلك نسبة لاختلاف أنوع  التوحد من طفل لآخر، داعية  الأمهات رعاية أطفالهن وتكثيف الإرشاد الأسري لهم وزيارة المراكز المختصة في علاج أطفال التوحد وذوي الإعاقة.

أخبار ذات صلة