الخرطوم 12-6-2022 (سونا)- أوضحت الأستاذة إيمان الطيب  مدير إدارة الكوارث والأزمات بالمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية أن  التوقعات المناخية لفصل الخريف ذات أهمية قصوى بالنسبة لقطاع البيئة  والموارد الطبيعية وبالأخص  فيما يتعلق بالتغير المناخي والحد من مخاطر الكوارث . وقالت د. إيمان الطيب خلال مداخلة لها بمنبر وكالة السودان للأنباء اليوم للحديث حول الاستعداد لموسم الخريف إن توقعات الخريف تأتي أهميتها لبناء المرونة والتكيف والقدرة على الصمود للمناطق والمجتمعات الهشة  بغرض وضع التدابير  للتصدي للآثار السالبة للفيضانات والسيول والتي تؤثر على مواردنا الطبيعية من غمر للغابات وانجراف للتربة ونحر في شواطئ  الأنهار، كما تؤثر أيضا على تلوث المياه الصالحة باختلاطها بمياه الصرف الصحي، مشددة على الاهتمام بالتوقعات للحد من مخاطر الفيضانات والسيول بعمل السدود الترابية للحفاظ على كمية المياه والاستفادة منها. وأضافت "لابد من  إعادة تخطيط المدن المنشأة على الوديان ومجاري السيول لتحقيق الأولوية الثالثة لإطار سنداي التي تنص على الانتقال من الاستجابة إلى بناء المرونة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة" وأوضحت إيمان أن مياه الخريف يتم الاستفادة منها في مشاريع حصاد المياه لري المشاريع الزراعية والرعوية بمناطق الهشاشة، مؤكدة أن خريف هذا العام مبشر بأمطار ذات معدلات عالية.

أخبار ذات صلة