الخرطوم 16-6-2022(سونا)- حذرت عضو اللجنة القومية لمكافحة المخدرات عامرية عبد العزيز  من تفشي ظاهرة الإدمان، مشيرة إلى أن دراسات منظمة الصحة العالمية أشارت إلى تزايد  نسبة المدمنين من فئة النساء والرجال،وقالت إن الإدمان يعد من أخطر مشاكل العصر الحديث التي تواجه جميع دول العالم وليس دول العالم الثالث فقط.

جاء ذلك  خلال ورشة تنورية حول المخدرات بعنوان المخدرات المشاكل والحلول بوكالة  السودان للأنباء اليوم، وذكرت أن الإدمان له عدة أسباب منها الضغوطات النفسية والتفكك الأسري وإهمال الأب والأم للأبناء بجانب مشاكل الحياة والعمل.

وشددت على أهمية دور الأسرة في زرع القيم الدينية والأخلاق الفاضلة في نفوس الأبناء، والإكثار من عقد الورش التنويرية  حول مخاطر المخدرات للحد  من إنتشار هذه الظاهرة.

ودعت عامرية  إلى البحث عن الأعمال التي تشغل الأبناء عن تعاطي المخدرات ومتابعتهم ومشاركتهم في حياتهم، مبينة أن  العزلة  تسبب الهلوسة وتؤدي بعض الأحيان إلى الإنتحار، لجهة أن الإدمان يسبب إضطراب في الدماغ ويفقد المدمن السيطرة على وتصرفاته.

من جانبه قال الأستاذ التجاني حاج موسى عضو اللجنة القومية لمكافحة المخدرات إن الإعلام له دور كبير في توعية المجتمع بمخاطر المخدرات.

من جهته  قال الفريق شرطة د .أحمد عوض الجمل إن المدمن حياته تتمحور في المادة المخدرة، وأن عدد المدمنين حول العالم بلغ  280 مليون شخصاً، مقراً بضعف معالجة الإدمان خاصة من قبل الجهات المختصة.

وأردف الفريق الجمل قائلاً إن بداية الحلول تتمثل في الإعتراف بالمشكلة وتفعيل دور الشركاء لمعالجة هذه الظاهرة، مثمناً دور الدراما في توعية المجتمع بمخاطر المخدرات.

وتم خلال الورشة عرض فيلم (عبد الباقي حي ما مات تاب من المخدرات) استعرض خلاله مشاكل الشباب من التعاطي إلى التعافي.

أخبار ذات صلة