الدامر في 16-6-2022 (سونا)- اختتمت وزير الصناعة الإتحادية المكلف المهندس بتول عباس علام زيارتها التفقدية لولاية نهر النيل والتي ستمرت ليومين حيث تفقدت خلالها رفقة الاستاذ محمد البدوي عبدالماجد أبوقرون والي نهر النيل المكلف والمهندس صلاح علي كركبة وزير الانتاج والموارد الاقتصادية بالولاية العديد من مصانع الاسمنت بالولاية وشملت زيارتها لليوم الثاني زيارة مصنع أسمنت عطبرة ومصنع التكامل ببربر ومخاطبة الإجتماع الذي ضم قيادات وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية.

وأكدت السيدة الوزيرة حرص وزارة الصناعة الإتحادية  على حماية الصناعة المحلية ومنتج الأسمنت في مواجهة الكميات الكبيرة لسلعة الأسمنت من الخارج وأشارت بأنها ستتواصل مع الجمارك والضرائب بخصوص الرسوم ووزارة المعادن بخصوص المحاجر ووزارة الطاقة بخصوص توفير الوقود وأشارت السيدة الوزيره لضرورة دعم وتقوية إدارة الصناعة بالولاية ومدها بالكوادر والوسائل المعينة للعمل لتؤدي دورها كاملا تجاه النهوض بواقع الصناعة بالولاية ونادت السيدة الوزيرة بضرورة التنسيق بين الوزارة والولاية لمعالجة كافة القضايا التي تواجه الصناعة بالولاية

ووصفت زيارتها للولاية بالناجحة والتي تمكنت من خلالها الوقوف ميدانياً علي العمل الصناعي بالولاية

الاستاذ محمد البدوي عبدالماجد أبوقرون والي نهر النيل المكلف أكد على أهمية هذه الزيارات للقيادات الإتحادية للولاية للوقوف ميدانياً علي الأحوال بالولاية مؤكدا أن ولاية نهر النيل  واعدة وغنية بمواردها فقط تحتاج لمساندة المركز للوقوف مع الولاية مضيفاً بأن الرؤية للولاية ترتكز على الإهتمام بالصناعات التحويلية والغذائية في ظل المنتجات التي تتميز بها الولاية معلناً عن قيام مصنع للصناعات الجلدية والاستفادة من جلود الاضاحي والشباب من الفنيين الذين تم تدريبهم عبر التعليم الفني بالولاية.

كما أشار السيد الوالي لضرورة دعم الولاية في كيفية الاستفادة من مقوماتها السياحية كولاية تعتبر الأولى في هذا المجال وتمتلك كافة مقومات وأنواع السياحة من سياحة نيلية وصحراوية  وآثار لحضارة تمتد لما قبل التاريخ في البجراوية والنقعة  والمصورات والضانقيل وأرتولي مضيفاً بان بمحلية أبوحمد حوالي 99 جزيرة تعتبر من أميز المناطق السياحية.

 وأكد السيد الوالي بأن الولاية من قطاع السياحة  فقط بالخروج للاقتصاد السوداني لبر الأمان مشيراً إلى أن السودان ظلت منتجاته مواد خام الأمر الذي أفقده الكثير من القيمة المضافة والتي إستفادت منها العديد من الدول ذلك من خلال تصديرها مرة أخرى مما تسبب في ضياع الكثير من موارد البلاد كما شدد علي ضرورة التدريب والتأهيل للكوادر لتساهم في الاستفادة من هذه الموارد.

المهندس صلاح علي كركبة وزير الانتاج والموارد الاقتصادية أكد بان الولاية ولاية اقتصادية ذات ثقل زراعي وصناعي وتعديني وسياحي تحتاج لتضافر المجهودات الاتحادية والولائية للإستفادة من هذه الموارد مشيراً بان صناعة الاسمنت والمصانع بالولاية تعاني من الطاقة داعيا لدعم مجهودات ومبادرات الولاية في الطاقة الشمسية كما نادي بتحديد نسبة مقدرة من موارد المحاجر لتخصص للولاية

الاستاذة ندى مدير إدارة الصناعة بالولاية قدمت تنويراً ضافياً حول الأداء والخطة المستقبلية والاهتمام بالصناعات الصغيرة.

أخبار ذات صلة