الخرطوم 20-6 -2022 (سونا) - أعلن  وزير المالية والإقتصاد الوطني دكتور جبريل ابراهيم عن تسخير كافة إمكانيات وزارته  لخدمة قضايا الطفولة .

جاء ذلك لدى مخاطبته حفل تدشين المؤتمر العربي الأفريقي الأول لدور المسؤولية المجتمعية للحقوق الأساسية للطفل الذي نظمه المجلس القومي لرعاية الطفولة ، مساء أمس برعاية  وزير التنمية الإجتماعية الاستاذ أحمد آدم بخيت بمباني المجلس وتشريف سفير دولة المملكة العربية السعودية بالخرطوم سعادة علي بن حسن جعفر، مؤكداً دعمه للمجلس مالياً وسياسياً وإجتماعياً لإنجاح أعمال المؤتمر المزمع عقده أغسطس المقبل .

وقال جبريل أن زيادة نسبة الفقر والجوع من أهم أسباب التشرد والتسرب المدرسي،  مشيداً بالحملة الإعلامية القومية لتسجيل المواليد التي أطلقها المجلس منذ نهاية العام الماضي لزيادة نسبة تسجيل المواليد كحق أصيل لكل طفل .

من جانبه إستعرض  وزير التنمية الإجتماعية الأستاذ أحمد آدم بخيت راعي المؤتمر مفهوم المسؤولية المجتمعية وعلاقتها بالتنمية المستدامة لتأسيس خدمات أساسية نوعية لأطفال السودان ، ووجه سيادته القطاعين الحكومي والخاص برفع الحس الوطني تجاه مشاريع وبرامج الطفولة لتبني تأسيس خدمات أساسية متنوعة وعادلة ومستمرة لتحقيق مصلحة الطفل  ورفاهيته .

 وأردف الوزير أن الهدف من المؤتمر هو إنشاء صندوق دعم الطفولة الذي يسهم في تنمية ورعاية وحماية حقوق الطفل وفق منظور التنمية المستدامة وقوانين حقوق الطفل .

من جانبه قال الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة د. عبد القادر عبد الله أبوه أن المؤتمر يأتي في إطار أهداف التنمية المستدامة لرفع كفاءة التنمية والرعاية والحماية و الرفاهية و الجودة والشفافية لتحقيق مصلحة الطفل . وأوضح أبوه أن الهدف من المؤتمر إستنهاض همم المجتمع لترقية المسؤولية ولمزيد من التنسيق والعمل المشترك مع الشركاء لقياس الأثر والتقييم والتقويم، داعياً المسؤولين على مستوى متخذي القرار الإستمرار في دعم برنامج تسجيل المواليد وبناء قاعدة بيانات الطفل وإنشاء صندوق الإستثمار للطفل .

وأكد أبوه حرص المجلس لمتابعة برامج التنمية والحماية الإجتماعية والسياسية من أجل مصلحة الطفل الفضلى لتحقيق قيم الإستراتيجية الشاملة للطفولة .

 سعادة سفير دولة المملكة العربية سعادة علي بن حسن جعفر  قال إن الحفاظ على حقوق الطفل واجب ديني مشيراً الى مشاركته في إعداد إتفاقية حقوق الطفل بجنيف في ثمانينيات القرن الماضي  .

وقال د. محمد المأمون رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر أن فكرة المؤتمر جاءت نتيجة تراجع الدعم الدولي للإيفاء ببرامج الطفولة الذي شهد تزايداً مضطرداً نتيجة للحروب والكوارث والأزمات الطبيعية، مبيناً أن المؤتمر يهدف الى إيجاد حلول بديلة لتلبية متطلبات الطفولة.

 وأوضح د. محمد أن المؤتمر ينعقد في الفترة من 1- 3 أغسطس المقبل بمشاركة وطنية واسعة تفوق الـ 250 مؤسسة على مستوى القطاعين العام والخاص لدعم برامج الطفولة في السودان .

 وكان التدشين  قد شهد العديد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني على المستوى المحلي والدولي.

أخبار ذات صلة