الخرطوم 21-6-2022 (سونا) - شارك المهندس ضو البيت عبد الرحمن وزير الري والموارد المائية في ورشة تقييم الدراسات والبحوث لمياه البحر الأحمر والتي نظمتها وزارة الري والموارد المائية بالتعاون مع  مركز اليونسكو الإقليمي لتطوير القدرات والأبحاث اليوم بالفندق الكبير،  بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين.

 وقال الوزير في تصريح صحفي إن المياه التي تتوفر من حصاد المياه والمياه الجوفية يمكن أن تحل مشكلة مياه بورتسودان، وزاد هناك  مقترح لمد خط أنابيب من النيل إلى بورتسودان، حيث يتم تجميع المياه من الخيران والمياه الجوفية القريبة وتجمع في خور بركة وتضخ إلى بورتسودان، وأمن علي ضرورة التنسيق بين المركز والولاية وضمان جودة الشبكة في الولاية.

وأشار الوزير إلى تجربة إفتتاح مشروع  مشابهه لحالة مياه بورتسودان، حيث تم حفر مجموعة من الآبار في كردفان (مثلث العطش)، في منطقة أولاد البدري وعيال بخيت، وتم تجميع المياه في خزان واحد ثم ضخها لمسافة 150 كيلومتر.

من جانبه قال حاتم البدري مدير المركز الإقليمي لحصاد المياه، في تصريحات صحفية، إن الورشة استعرضت الدراسات التي أجريت لإستخدام تقانات حصاد المياه في مجال مياه الشرب في المنطقة الساحلية لوجود مصادر مياه متعددة من خيران وأودية تجري من سلسلة جبال البحر الأحمر في إتجاه المنطقة الساحلية يمكن إستخدامها في مشروع حصاد المياه كسدود صغيرة وسدود جوفية لتوفير مياه الشرب، كما توجد مياه عذبة وفيرة في منطقة دلتا طوكر يمكن إستخدامها كمياه شرب للمدن الساحلية من طوكر، سواكن وبورتسودان، موضحاً أن هذا الخيار أفضل خيار من حيث التكلفة والسرعة حيث يُمكِن من البدء فوراً.

بدورها أكدت إقبال خلف الله خالد مديرة وحدة إعداد المشروعات بوزارة المالية أن الوزارة أعلنت رغبتها في إكمال الدراسة حيث تم تمويل دراستين بالتنسيق مع المركز الإقليمي لحصاد المياه بتكلفة 12 مليون جنيه تقريباً، وأن وزارة المالية تسعي لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ سدين كبيرين.

أخبار ذات صلة