مدني 29-6-2022 (سونا) - بحث الاجتماع المشترك بين وزارة الصحة والإدارة التنفيذية للتأمين الصحي والإمدادات الطبية بولاية الجزيرة اليوم برئاسة الدكتور أسامة عبد الرحمن أحمد الفكي المدير العام لوزارة الصحة بالولاية قضايا المستشفيات في ظل تضخم أسعار الخدمات والسبل الكفيلة لتفعيل الاتفاق المسبق حول إدخال خدمات الأسنان والأذن والأنف والحنجرة وجراحة المناظير والمداد المعملي الموحد  تحت مظلة التأمين الصحي.

وشدد الدكتور أسامة عبد المدير العام لوزارة الصحة على ضرورة الالتزام بقوانين التأمين الصحي والإمدادات الطبية والحرص على تكامل الخدمات الصحية بالمرافق والمؤسسات وأعلن أن مجانية الصحة تتم عبر صندوق التأمين الصحي، مؤكدا دعمه لمبادرة تحسين الخدمة وتكاملها وتحسين الصورة الذهنية السالبة عن الخدمات الصحية بالولاية.

من جانبه عبر الدكتور إسماعيل الدومة المدير التنفيذي للتأمين الصحي بالولاية عن إشادته بالشراكة مع وزارة الصحة والإمدادات الطبية، مؤكدا إستمرار دعم الصندوق  للنظام الصحي بالولاية.

فيما أعلن الدكتور أبو بكر خضر يوسف مدير صندوق الإمدادات الطبية إدخال 12 منفذا دوائيا وإنزال الخدمة الدوائية عبر وحدات صحة الأسرة بالمحليات في الشهر الماضي وأقر بالفجوة في أدوية التخدير، داعيا لتقوية آليات الحوكمة لتعزيز جهود الدولة في توفير العلاج المجاني وتحقيق استقرار الخدمة ودعا لتقييم التجربة وأثرها في احتواء التكاليف والتوسع في الوفرة الدوائية وطالب باستبقاء الكوادر وتحسين آليات توصيل العلاج لتلافي مشكلات التسريب.

وأبانت مدير الخدمات الصحية بالتأمين الصحي دعم الصندوق للنظام الصحي، لافتة لأهمية دور  الإمدادات الصحية في سد الفجوة في الخدمة وضرورة وضع آليات للتحاويل والتقارير مع الالتزام  بضبط جودة الإحالة واستعرضت الوضع الراهن للخدمة بالمحليات، مشيرة الى إتاحة الخدمة المباشرة بنسبة 75% والالتزام بسداد المطالبات في الوقت المحدد والمساهمة في دعم الأجهزة والمعدات والمدخلات الطبية، مناشدة وزارة الصحة بالالتزام بالأسعار المجازة وعدم توقيف الخدمة وتقوية آليات الإشراف المشترك.

 

 

أخبار ذات صلة