كادقلى 4-7-2022(سونا)- نفذت  قيادة الفرقة الرابعة عشرة مشاة بكادقلي اليوم ختام طابور السير الطويل لمشروع التدريب للنصف الاول من العام التدريبي  والذي يعد  من المشاريع المهمة  للقوات المسلحة.

واكد قائد الفرقة الرابعة عشرة مشاة اللواء محمد أحمد الفكي  لدى مخاطبته قوات وضباط  صف وجنود قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية جاهزية القوات المسلحة لتنفيذ  كافة المهام التي توكل اليها من القيادة العامة واكتمال تدريب مستجديها.

وأكدا أن القوات المسلحة ستظل صامدة وحامية لتراب  الوطن ولن  تهتز  ابدا.

وقال إن ما حدث في شرق السودان  لا يزيدنا إلا قوة وصلابة ولا مجال للعملاء، مضيفا ان تصرفات الجيش الاثيوبي لا تليق بالاخلاق الانسانية  لمعاملة الاسير، داعيا حاملي السلاح  للجنوح للحوار لمعالجة الخلافات وجمع  لكلمة سواء بعيدا عن التدخلات الخارجية للخروج بالبلاد الى بر الامان، مبينا ان الشعب قد عانى كثيرا من ويلات الحرب والاقتتال.

وناشد مواطني الولاية نبذ العنف والنعرات القبلية وتعزيز قيم التسامح والتصافح والتعايش السلمي.

من جانبه حيا والي ولاية جنوب كردفان  موسى جبر محمود مجاهدات القوات المسلحة في حماية الوطن ومكتسباته كما حيا المواطنين الذين اعلنوا وقفتهم جنبا الى جنب مع قوات الشعب المسلحة،  معبرين عن شعار (جيش واحد شعب واحد) بكل اعتزاز .

وقال إن ما حدث من إثيوبيا واعتدائها على اسرانا امر مخالف للقوانين والتشريعات العالمية ولن نقبل باهانة اي سوداني واضاف ان الجندية شرفنا منذ مملكة كوش، داعيا الاحزاب السودانية للاستجابه لنداء الوطن وحماية أراضيه وترك الحزبية الضيقة والقبلية ، مؤكدا جاهزية حكومة الولاية وأنها رهن الاشارة لتقدم الصفوف لرد كرامة اهل السودان.

أخبار ذات صلة