زالنجي ٥-٧-٢٠٢٢ (سونا) - دعا عضو مجلس السيادة الانتقالي دكتور الهادي إدريس مواطني ولاية وسط دارفور إلى المحافظة على الوحدة والتماسك، والتعاون مع القوات النظامية في بسط الامن وتحقيق السلام. واكد إدريس خلال مخاطبته مواطني مدينة زالنجي بوسط دارفور اليوم بحضور نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو وعضو مجلس السيادة الأستاذ الطاهر أبوبكر حجر، وواليي غرب ووسط دافور، أكد ان الازمات التي تمر بها البلاد تستدعي من كل الأطراف، من العسكريين والمدنيين للاتجاه نحو الحوار من أجل وقف نزيف الدم وحفظ أرواح الناس. وقال" اننا ايدنا الآلية الثلاثية لتسهيل مسار السلام وعلى الجميع تحمل المسؤلية الأخلاقية تجاه الوطن" وأوضح  إن  من مكاسب اتفاق سلام جوبا تحقيق السلام ومعالجة قضايا الأرض والحواكير، وارجاع النازحين إلى مناطقهم الاصلية  موضحاً أن زيارتهم برفقة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو لولاية غرب دارفور كانت من أجل الجلوس مع مكونات و قبائل الولاية التي مرت بظروف استثنائية بسبب عدم التجانس وعدم قبول الاخر، مضيفا "ان مسؤليتنا كحكومة الجلوس معهم وعقد المصالحات المجتمعية، وحل كافة المشاكل في المنطقة"، وأضاف  "الحمد لله قد وفقنا في إجراء العديد من المصالحات مع القبائل المتصارعة وتبقى منها القليل فضلا عن العمل على بسط هيبة الدولة، " و قال إنهم يعملون بجد  على عودة النازحين إلى معسكراتهم ثم إلى مناطقهم الأصلية خاصة أن وجودهم داخل مؤسسات الدولة منظر شاذ وغير مقبول ولابد من مساهمة الجميع في عودتهم وتوفير الأمن والأمان لهم وهذه من مسؤلية الحكومة.

أخبار ذات صلة