الخرطوم 9-7-2022(سونا)  تقري/ احمد اسماعيل حسن

الدور الذي يلعبه قطاع النقل على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والعمراني لكل دولة لا يمكن تغافله أو التغاضي عنه، فالنمو والازدهار في هذا القطاع يمتد تأثيرهما ليشمل جميع القطاعات الاخرى ، وبالتالي هنالك ارتباط قوي بين النمو الذي يحصل في قطاع النقل وبين نمو النشاط الاقنصادي في البلاد.

وبالمقابل تنعكس المساهمة التي يقدمها قطاع النقل في نمو الناتج المحلي والاجمالي وفي زيادة العوائد المالية واليرادية  للدولة ، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر وتتجلى مساهمة قطاع النقل في التنمية الاقنصادية في انه يساعد بشكل فعال في ربط مناطق الانتاج بمناطق الاستهلاك وفي تأمين أنتقال الأفراد ونقل المواد الخام ونقل البضائع من مناطق الاستثمار وإليها ، كما أنه يعتبر عاملاً مساعداً في استغلال الموارد الطبيعية خصوصا المعادن النفيسة التي غالبا ما يتركز وجودها في مناطق نائيه وقليلة الكثافة السكانية.

وبالطبع لايمكن باي حال من الاحوال التقليل من أهمية قطاعى النقل في تشغيل الأيدي العاملة وتوفير فرص العمل لشريحة كبيرة من السكان سواء كان ذلك في مجال النقل ذاته أو مجالات أخرى ترتبط به أو تتأثر بتطوره.

ولذلك جاءت  الزيارة الميدانية للسيد عبدالله يحي  وزيرالتنمية العمرانية والطرق والجسور مؤخرا لولايات كردفان ودارفور لتفقد الطرق والوقوف علي سير العمل ومايجري هناك في هذا القطاع الحيوي.

وقد اجتمع السيد الوزير خلال الجولة الميدانية بوالي ولاية شمال كردفان وتم الاتفاق على تدشين طريق الفاشر – مليط في مقبل الايام، كما وقف على صيانة المزلقانات في طريق ام درمان – بارا في منطقة رهد النوبة وتم كذلك تدشين طريق الابيض – الخوي – النهود (المرحلة الأولي) بطول 206كم بحضور السيد ممثل والي ولاية غرب كردفان ومعتمدين الخوي والنهود والفولة.

كما  تفقد الوزير والوفد المرافق له طريق كتم - الطينة انطلاقا من نطقة كتم مروراً بمنطقة عبدالشكور حتى منطقة الدور، حيث وقف الوزير على حالة الطريق و القطوعات التي أصابت أعمال الردميات خلال فترة الخريف، مؤكداً إكمال الطريق حتى الطينة في الأيام  المقبلة حتى ينعم انسان المنطقة بالخدمة. وقال في هذا الخصوص إن وزارته وزارة خدمية همها  الأول والأخير  تقديم الخدمات للمواطنين بغض النظر عن التقاطعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والهشاشة الأمنية.

وطالب الوزير بضرورة الإسراع في إكمال كوبري كفوت نسبة لأهميته الاقتصادية والاجتماعية "

وفي ذات السياق دعا الوزير خلال تفقده بمعيه عيسي محمد زروق أمين عام حكومة شمال دارفور المناوب، و الماحى الشيخ وزير البنى التحتية بالولاية العمل في كوبري كفوت داعيا الى ضرورة الإسراع بوتيرة العمل حتي يصبح الحلم حقيقة.

ووقف يحي على سير العمل بكبري كفوت و أشاد بالجهد المبذول من قبل القائمين على أمر إنقاذ المشروع و طالبهم ببذل المزيد من الجهد حتى يصبح الحلم واقع حقيقي لإنسان الولاية بشكل عام و إنسان كفوت بشكل خاص.

و أكد العمل تذليل كافة العقبات التى تحول دون إكمال المشروع.

يذكر أن كبري كفوت يبلغ طوله مائتى متر و بعرض ثلاثه عشر متر بتكلفة كلية بلغت ٤ مليار جنيه تنفذه شركة صادق للطرق و الجسور، فيما  أشار مدير المشروع بقرب إكتماله وإفتتاحة قريباً.

وواصل السيد وزير التنمية العمرامية والطرق والجسورجولته الميدانية بزيارة ميدانية لمحطة المياه بمنطقة أم مراحيك التابعة لمحلية أمبرو بولاية بشمال دارفور والاستماع الى مسئولي المحطة والإدارة الاهلية والاعيان والشباب والمرأة، وتم التفاكر حول سبل توفير المياه وترقية الخدمات بالمنطقة ، كما تم مناقشة كيفية تأمين طريق – كتم – الطينة وقضايا الصحة والتعليم بالمحلية مع حكومة محلية أمبرو بحضور المدير التنفيذي وقائد الحامية ومدير الشرطة ومسئولي الصحة والمياه والتعليم بالمحلية.

من جانبهم عبر عدد من مواطني ولايات دارفور وكردفان عن اشادتهم وتقديرهم لهذه الزيارة التي تعبر عن اهتمام المركز وحرصه على متابعة المشروعات التنموية بالولايات.

أخبار ذات صلة