الدمازين 11-7-2022 (سونا)-  دعا الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق  ، القوى السياسية الثورية من لجان المقاومة والمرأة والشباب وكافة قوى الثورة الى  الوحدة والإتفاق على ميثاق عمل سياسي يجنب البلاد  المشكلات والمعضلات ويساهم في إنجاح الإنتقال وإنجاز التحول الديمقراطي.

جاء ذلك فى كلمة وجهها  لمواطني الإقليم بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك معرباً عن امنياته بدوام الصّحة والعافية  والتقدم والازدهار لإقليم النيل الأزرق، وترحم على شهداء الكفاح المسلح وشهداء ثورة ديسمبر المجيدة وكل شهداء البلاد الذين ضحوا من أجل هذا الوطن.

وأعلن إلتزام حكومة الإقليم بإنشاء ورعاية صندوق أسر الشهداء والجرحى، وقدم التهنئة للمواطنين بمعسكرات النازحين واللاجئين،مؤكدا إلتزام حكومة الاقليم ببذل قصارى الجهد في سبيل إعادتهم الى مناطقهم الأصلية أعزاء مكرمين.

ودعا بادى إلى أهمية الإستفادة من خروج المؤسسة العسكرية من السلطة بإبتدار حوار لايستثنى أحد عدا المؤتمر الوطني، وأكد على أهمية الترتيبات الأمنية والتي بدأ تنفيذها في الإقليم تكمن في الوصول لجيش موحد ومهني مهمته حفظ الحدود والدفاع عن دستور البلاد .

ووجه الدعوة للقائد عبدالعزيز الحلو للإنضمام إلى ركب السلام وتجنيب الشعب ويلات الحرب والعمل على تحويل الطاقات للتنمية والسلام،

كما دعا شعب النيل الأزرق  إلى الإلتفاف حول مكتسبات إتفاق سلام جوبا لإقليم النيل الأزرق في مقدمتها الحكم الذاتي والمشاركة العادلة في السلطة والثروة وقضايا الأرض والترتيبات الأمنية، كما ناشد على ضرورة العمل على المصالحات الاجتماعية ونبذ أسباب الفرقة والشتات وبناء وحدة اجتماعية قوية تفضي لتنفيذ إتفاق السلام وبناء ونهضة الاقليم ، داعيا الجميع لنبذ خطاب الكراهية والعنصرية تحقيقاً لشعارات الثورة المجيدة وصولا لآفاق الأمن والاستقرار والعيش الكريم.

 من جهة أخرى تلقى الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق اليوم بقصر السلام بالدمازين تهاني وتبريكات عيد الاضحى المبارك من أعضاء حكومة الإقليم ولجنة الأمن ولفيف من قادة الأجهزة العدلية والقيادات الأهلية وقادة ورموز المجتمع ورجالات الطرق الصوفية والقيادات الدينية.

وياتى برنامج المعايدة في إطار برنامج المعايدة الرسمية لحكومة الإقليم بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك .

أخبار ذات صلة