زالنجي16-7-2022(سونا)- أكد ألأستاذ مصباح عيسى محمد آدم منسق برامج منظمة عديلة للثقافة والفنون بولاية وسط دارفور أن الثقافة والفنون تعتبران من الوسائل المهمة التي تساهم في تعزيز السلام والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع ، مشيراً إلى ضرورة الإهتمام بالفن والثقافة حتى يلعبا دور أكبر في توعية المجتمع في مختلف القضايا الحياتية .

جاء ذلك خلال الفعالية الثقافية الجماهيرية التي أقامتها منظمة عديلة للثقافة والفنون بالتعاون مع مركز ضريبة للدراسات البيئية ، منظمة البيت الأفريقي ، منتدى جبراكة الثقافي ، شبكة شباب دارفور للحوكمة وبناء السلام،  منتدى نرتتي للوعي والإستنارة ومنظمة عوافي السودانية اليوم بقاعة الصالحين بزالنجي ، إحتوت على عدد من الفعاليات الثقافية من بينها التراث والرقص الشعبي ، المسرح ، الشعر ، بجانب تقديم أوراق علمية .

 وأشار مصباح في تصريح ل(سونا) إلى أن الثقافة والفنون لهما القدرة على مخاطبة الوجدان الأمر الذي يساهم في بناء السلام ورتق النسيج الإجتماعي ،  مناشداً الشباب المساهمة في نشر ثقافة السلام بين مكونات المجتمع كافة والعمل على محاربة المخدرات .

من جانبه أوضح منسق شبكة شباب دارفور للحوكمة وبناء السلام بوسط دارفور الأستاذ أشرف آدم علي في تصريح ل(سونا) أنه تم تقديم ورقة علمية خلال الفعالية الثقافية تناولت القضايا الملحة التى تواجهها المرأة بجانب مناقشة آفاق مساهمتها في عملية التحول الديمقراطي وبناء السلام ، وأشار أشرف إلى القواسم الثقافية المشتركة التي تجمع المكونات المجتمعية بالسودان داعياً لضرورة الإستفادة منها وإبراز دورها في تحقيق السلام والإستقرار بالبلاد ، مؤكداً أن التراث يلعب دوراً مهما في بناء ونشر ثقافة السلام .

 إلى ذلك أشارت ل(سونا) الأستاذة تيسير سليمان إسحق المدير المكلف لمركز ضريبة للدراسات البيئية إلى ضرورة ترابط منظمات المجتمع المدني بالولاية لنشر الوعي لدى الشباب ، داعية أفراد المجتمع لضرورة الإنفتاح ومشاركة هموم بعضهم البعض في مختلف القضايا خاصة عقب ثورة ديسمبر المجيدة

أخبار ذات صلة