الخرطوم 20-7-2022(سونا)- نظم المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية ضمن مشروع التكيف مع التغيرات المناخية بإستخدام منهج النظام البيئي الخاص بولاية النيل الأبيض ، ورشة تدريبية  اليوم بفندق السلام روتانا  في الفترة من 20-21 يوليو الجاري ضمن البرنامج التدريبي حول استخدام بروتوكول لتحديد المعايير والمبادئ التوجيهية لتحديد المناطق لإجراء تدخلات محددة في عملية تعزيز مرونة المجتمعات المعرضة لتغير المناخي  باستخدام منهج النظام البيئي .

وشاركت في الورشة وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية، الثروة الحيوانية، الهيئة القومية للغابات، المالية، الصحة، والبنيى التحتية، الجهات ذات الصلة ومنظمات المجتمع المدني .

وخلال مخاطبتها إفتتاحية الورشة قالت د. هناء  حمد الله  ممثل الأمين العام الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية ان المشروع يتم تنفيذه من المرفق العالمي للبيئة عبر برنامج الأمم المتحدة للبيئة مكتب الإقليمي وينفذه في السودان المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية مع اللجنة التسييرية للمشروع ممثلة في الوزارات ذات الصلة على المستوى الإتحادي والمستوى الولائي عبر اللجنة الفنية.  وأشارت إلى أن الهدف من المشروع التوسع في أكبر رقعة حول كيفية اختيار المكان عبر طرق إستخدام النظم البيئية وزيادة قدرات المجتمعات خاصة 

المناطق الأكثر هشاشة والمتأثرة بالتغيرات المناخية .

من جانبه أمن المهندس الصادق محمد عثمان الوزير المكلف لوزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية النيل الأبيض ، علي أهمية المشروع وآصفا اياه بالمهم والكبير الذي يساعد في دعم الإطار البيئي والمحافظة علي البيئة .

وأضاف أن المشروع مكن المزارعين من التعرف علي المشاكل ، لافتا إلي أهمية إستدامة التدريب فهو يساعد علي معرفة مكافحة الهشاشة للمستفيدين وأكد في ختام حديثه إن الوزارة ستكون دعما وسندا  للمشروع. 

من جهته قال المدير القطري لمشروع التكيف مع التغيرات المناخية بولاية النيل ابراهيم أحمد ادم بليلة المشروع ينفذ في 4 محليات و43 قرية مستهدف استخدم خدمات النظام البيئي بشكل متكامل خاصة الزراعة التى تتكيف مع المناخ، البذور المحسنة، حصاد المياه، استخدام التقانات، تأهيل الغابات والمراعي، تاهيل مياه الشرب للانسان والحيوان، الطاقة البديلة لمياه الآبار والحفائر واستخدام الطاقة الشمسية. 

وأضاف بليلة ان هذه الورشة بواسطة خبير عالمي مستهدفةً أعضاء لجنة التسيير صناعي القرارات في الوزارات الاتحادية وممثلين وزارات النيل الأبيض وتستمر يومين ومن ثم يسافر لولاية النيل الأبيض لإقامة ورشتين تستهدف المعنيين من الوزارات ذات الصلة والمجتمعات  وذكر بليلة ان المشروع بدأ في منتصف 2018 على أن ينتهي 2020-2021 ولكن نسبة لجائحة كورونا تم تمديده إلى عامين حتى يونيو 2023 

 وأضاف المشروع يسير بصورة طيبةوحقق نجاحات كبيرة وسط المجتمعات الريفية.

فيما قدم الخبير والعالمي  ألكس أندرو شرح وآفي  لكيفية تطبيق وتحديد المعايير والمبادي التوجيهية في عملية التنفيذ من حيث اختيار أمثلة الوآقع المناسبة لتنفيذ انشطة   (-EbA-مشروع التكيف القائم علي النظم الايكولوجية في السودان) بالاضافة لاختيار الموآقع المستهدفة وكيف يمكن تطبيق المعايير عليها ، وايضا المعلومات التى يحتاجها المشروع عند البداية . وقد شهدت الورشة  تداولات  من المشاركين ومناقشات عززت من تطبيق مفهوم المعايير إستخدام البرتكول التدريبي  .

أخبار ذات صلة