الخرطوم 21-7-2022(سونا)- دعت منظومة نداء الوطن الي إنهاء حالة الاستقطاب الحاد الذي ظل يتعرض له الشباب بالزج بهم في معارك ومغامرات لم يكونوا طرفا أساسي فيه .

وقال الاستاذ علم الهدى عثمان رئيس منظومة نداء الوطن ان طرح هذه المبادرة بمنبر سونا اليوم ياتي من اجل لم شمل الشباب وتوحيد كلمتهم من أجل خدمة المصالح العليا للوطن مشيرا الى ان المبادرة تعنى بإحداث نقلة في وضعية الشباب من معاول للهدم الى معاول بناء وتفجير طاقاتهم وتحريرهم من شرانق التبعية والولاء الأعمى للأحزاب بما يقطع الطريق على محاولات الإلتفاف على جهود وإرادات الشباب ومنع فرض أي وصاية مزعومة غير شرعية على جموع الشباب تجعلهم كأدوات طيعة في ايدي الأحزاب مستخدمة أياهم لانفاذ أجندة حزبية لتحقيق مكاسب سياسية ومصالح شخصية ضيقة .

وابان علم الهدى ان المبادرة تهدف الي حماية الشباب من الظواهر السلبية وكأفة انواع الاستلاب الوافد من الخارج والبحث عن الصيغة المناسبة لاستيعابهم وتوظيفهم عبر توسيع دائرة المشاركة في إدارة شئون البلاد بما ينهي حالة العطالة لدى الشباب

كما تعمل المبادرة الي تأهيل الشباب ورفع قدراتهم حتى تتوافر لديهم الكفاءة اللازمة التي تمكنهم من مزاولة الأعمال الموكولة إليهم بحسب المشاركة المتاحة الحديثة مع إزالة كافة التحديات التي  ظلت تعمل على إقحام الشباب في صراعات سياسية مجهولة الهوية والزج بهم في حوض حروب بالوكالة لصالح تلك الأحزاب السياسية مع ضرورة توعية الشباب وترقية ادوارهم الوطنية وترشيد أنشطتهم الرئيسية وتنمية المعرفة لديهم بما يحصنهم بطوق حمائي يمنع تسخيرهم من قبل أية أطراف أخرى وجعلهم سائمة توجه كيفما شيئ لها

وأكد علم الهدى ان الوسائل التي تنتهجها المبادرة تتمثل في الدخول في حوار مباشر فيما بين القوى الشبابية الحية المؤثرة في الحراك الثوري والشارع لأجل الوصول إلي تفاهمات حول القواسم المشتركة التي تمثل في مجملها الهم الوطني وإعلاء المصالح العليا وبما يخدم السياسة العامة للوطن

وان يستمر الحوار لفترة يوم واحد فقط بحيث ينتهي الي مخرجات تخدم قضايا الشباب العادلة وبما يحقق مطالب الشباب المشروعة والموضوعية سيما عبر مشاركة فعلية في إدارة شئون البلاد لأجل إسداء الخير والنفع العام للسودان وأهل السودان في الراهن وللأجيال القادمة 

وأكد علم الهدى بان هذا الحوار سيكون  مثمراً اذا تمت تهيئة المناخ له بشكل مثالي سيما انه يكون جديراً بانهاء حالة الإحتقان في الشارع والأنسداد في الأفق ويجعله يمثل نواة لتوافق جمعي سوداني – سوداني يؤسس لمصالحة وطنية شاملة في السودان لمزيد من الأستقرار والأستمرار ، بجانب إقامة مشاريع تنموية تكون بمثابة حواضن تعنى بإستيعاب وتوظيف طاقات الشباب كل حسب تخصصهم ومجال عملهم .  

تشير سونا الي ان ابرز الأطراف الموقعة على المبادرة تشمل حوالي 30 تنظيم شبابي ثوري من حركات واتحادات وكيانات وتحالفات وكتل متضامنة ومنظمات  

أخبار ذات صلة