الخرطوم ٢٣-٧-٢٠٢٢(سونا) - أكد وزير الصحة الإتحادي دكتور هيثم محمد إبراهيم ان توطين زراعة الكبد بالسودان أصبح واقعا وانه مشروع استمر لاكثر من عشرة سنوات تعاقب علية وزراء ومدراء وضعو اللبنات الأولى  حتى تكلل بالنجاح لأول عملية أجريت امس بمستشفي علياء الحكومي .

واوضح في ورشة توطين زراعة الكبد بالسودان التي أقامها المركز القومي لأمراض الجهاز الهضمي و الكبد ان المشروع يأتي لخدمة الشرائح الضعيفة وتقديم الخدمات الطبية تحت برنامج العلاج المجاني وان هناك استراتيجية ليصبح المركز نموذجا لعمليات زراعة الكبد واستقبال الحالات حتى من خارج السودان.                                                     قال وقال البرفسيور عبدالمنعم الطيب مدير المركز القومي لأمراض الجهاز الهضمي والكبد  ان مشروع زراعة الكبد وتوطينه بالسودان مشروع امتد لاكثر من عشرة سنوات تم الاعداد له بصورة مكثفة وخضع الأطباء لتدريب بمستوى عالي وعمل فريق جماعي بروح واحد وبتدريب من فريق طبي هندي وان الأطباء ساهموا في نجاح المشروع وبدعم كامل من وزراة الصحة الاتحادية مشيرا الي انها عملية معقدة وتم  إجراء اول عملية للزراعة بمستشفي علياء تكللت بالنجاح وتم اجرآء العملية بصورة ناجحة وقال إن نجاح العملية في مستشفى حكومي امر مذهل رغم شح الإمكانيات موكدا مقدرتهم  علي تقديم  خدمات صحية مجانية للشرائح الضعيفة والأسر الفقيرة وقال ان  المشروع  يعتبر بداية لتوطين عمليات زراعة الكبد بالسودان  فيما قال البروفسور منتصر عبدالسخي استشاري تخدير والعناية المكثفة ان نجاح اول عملية لزراعة الكبد بالسودان في مستشفى حكومي هي مشروع تبنته الدولة ودعمته بشتى الطرق وهو بداية التوطين لهذه العمليات بالداخل لمساعدة المرضى الفقراء ومحدودي  الدخل ورفع كاهل المعاناة ومشاق السفر  للعلاج بالخارج وان نجاح هذة العملية تحدي لاستمرارية وبناء منظومة نظام صحي متكامل لهذه العمليات بالبلاد

أخبار ذات صلة