زالنجي27-7-2022(سونا)- أكد مدير شرطة ولاية وسط دارفور اللواء شرطة حقوقي د.صلاح عمر الطيب خطورة المخدرات لتسببها في كثير من الحوادث المرورية ، مبينا أن الشرطة ستواصل حملاتها في مكافحة المخدرات والتوعية بآثارها السالبة وسط المجتمع لا سيما فئة الشباب .

جاء ذلك خلال تدشين حملة فحص الكحول لسائقي المركبات السفرية العامة التي انطلقت أمس التي تنفذها إدارة المرور السريع بوسط دارفور بالتنسيق مع الأدلة الجنائية وإشراف رئاسة شرطة الولاية .

ولفت مدير شرطة ولاية وسط دارفور الى تمكن الشرطة من ضبط كميات كبيرة من المخدرات خلال الفترة الماضية ، محذرًا من خطورة ظاهرة تعاطي المخدرات التي تنتشر بصورة كبيرة وباتت تؤرق المجتمع .

وأضاف في تصريح ل(سونا) أن المخدرات لا تتوقف في كونها جريمة فحسب إنما تمتد خطورتها إلى مرحلة الإدمان التي تؤدي إلى إرتكاب عدد من الجرائم مما يتطلب تضافر جميع الجهود من الأسر وأئمة المساجد ، المدارس ، قيادات المجتمع والأجهزة الإعلامية المختلفة للتنبيه بخطرها المحدق بأمن وسلامة المجتمع ، كما دعا الأسر بصفة خاصة لمراقبة أبنائهم  .

وأشار مدير شرطة وسط دارفور اللواء شرطة حقوقي د.صلاح عمر الطيب الى تكفل رئاسة قوات شرطة الولاية بإجراء عمليات فحص الكحول بالمجان رغم تكلفتها العالية وذلك في سبيل المحافظة على سلامة المواطن .

من جهته أبان ل(سونا) مدير إدارة المرور السريع بولاية وسط دارفور ملازم أول شرطة مزمل محمد آدم أن هذه الحملة تأتي ضمن فعاليات برنامج فحص الكحول للإدارة العامة للمرور السريع بالولاية عقب إكتمال الترتيبات كافة بهدف محاربة الظواهر السالبة وسط سائقي المركبات العامة لتقليل نسبة الحوادث المرورية وضمان توصيل الركاب بسلامة تامة كما ستتم خلالها برامج توعوية عن آثار المخدرات وبيان خطورتها

وأشار إلى أن الحملة استهدفت في يومها الأول المدخل الشرقي لحاضرة الولاية بطريق نيالا زالنجي بينما اليوم تم استهداف الطريق الرابط بين  زالنجي الجنينة وتتواصل لمدة ثلاثة أيام ، مضيفًا أن عدد السائقين الذين أجرى لهم الفحص خمسة عشر سائقا

وثمن مدير إدارة المرور السريع بالولاية إهتمام وكالة السودان للانباء لعكس برامج المرور التوعوية والإرشادية المختلفة من أجل سلامة المواطنين.

أخبار ذات صلة