الزيداب / عطبرة في 28 يوليو 2022م (سونا) نظمت اللجنة المركزية العليا لابناء الهوسا لادارة ازمة النيل الازرق وقفة تضامنية لابناء ولاية نهر النيل بمدينة الزيداب للتعايش السلمى والمجتمعى ونبذ خطاب الكراهية ووحدة أهل السودان بمبادرة من أبناء الولاية بتشريف الأستاذ خالد محي الدين وزير الثقافة والاعلام المكلف ممثل وإلي الولاية بجانب ممثلي قيادات الأجهزة الإعلامية والأمنية بالولاية والمدير التنفيذي لوحدة الزيداب الإدارية ووفد اللجنة العليا لأبناء الهوسا لإدارة أزمة النيل الأزرق  الذي ضم اللواء الركن معاش عمران يحي وزير الدولة بوزارة الحكم الاتحادي الاسبق و الأستاذ أحمد عثمان أبكر مقرر اللجنة ومسئول الإعلام.

 وشكل أبناء وبنات الهوسا مع تمثيل نوعي لكل قبائل ومحليات الولاية شكلوا لوحة شعبية رائعة تحكي عن وعي وتعاضد و انصهار أهل النيل.

و رحب  الأستاذ عمر محمد رابح امير الهوسا بولاية نهر النيل وعضو  الوفد المركزي الذي أدان  الأحداث المؤسفة في إقليم النيل الأزرق التي راح ضحيتها نفر عزيز من أبناء الوطن ووصفوها بالمؤامرة التي تستهدف الأمن القومي مؤكدا أن وحدة السودان لن تؤتي من قبل الهوسا مطالبا بتحقيق العدالة وكشف المخطط الذي يهدف لإشعال نار الفتنة وتمزيق وحدة الوطن.

ممثل الوالي الأستاذ خالد محي الدين اشاد بهذه الوقفة التضامنية معلنا تسيير قافلة دعم من ولاية نهر النيل للمتاثرين بإحداث النيل الأزرق وعن مؤتمر تتبناه وزارته للتعايش السلمي خلال الأسبوع القادم.

وعقب الوقفة التضامنية عقد الوفد المركزي مؤتمرا صحفيا كشف من خلاله حجم الضرر الذي لحق بالمواطنين جراء هذه الأحداث و دوافعها مؤكدين ثقتهم في لجان التحقيق التي تعمل الآن للوصول لأسباب الحوادث والمحرضين عليها.

أخبار ذات صلة