الخرطوم 1-8-2022 - ( سونا) - احتفل مركز هوادي الصحافي وصحيفة إيلاف بالتعاون مع  الغرفة القومية للمصدرين وشركة زين للاتصالات ، اليوم بمقر اتحاد الغرف التجارية بتخريج الدفعتين الأولى والثانية في الصحافة الاقتصادية والاقتصاد السياسي للانتقال الديمقراطي  تحت شعار " جيل الصحافيين القادم". وقال طارق عبد السلام من مجموعة الخبراء العالمية للتدريب وهي مؤسسة تدريب منتشرة في أكثر من دولة، إن التدريب الذي امتد لتسعة أشهر على دفعتين اشتمل على تسعة محاور أساسية تبدأ من أساسيات العمل الصحفي وأساسيات إعداد التقارير والاستقصاء وإعداد البحوث الاقتصادية في ظل ندرة كوادر الصحافة الاقتصادية والمعرفة الاقتصادية، لذا كان لابد للدارسين من دراسة  مادة الاقتصاد الكلي والسياسات النقدية والمصارف والتأمين والسندات والاستثمار والأسواق المالية والسلع، لخريجي هذه  الدورة المكثفة  التي امتدت من الفترة من فبراير 2021 حتى يوليو 2022 لحوالى 30 صحفياً.

  وأضاف أن التدريس لم يكن على النمط الأكاديمي، وإنما تدريب عملي وبه مجموعة كبيرة من الورش والعمل البحثي وإعداد التقارير العملية نُشر جزء كبير منها، بالإضافة إلى زيارات ميدانية واستقصائية لمشروع الجزيرة والمشاكل التي يمر بها، واستقصاءات أخرى لبعض الأمور المالية والاقتصادية، مبينا ان الدارسين أصبحوا ملمين بالمفاهيم الأساسية للاقتصاد و مؤهلين لعكس الصورة الاقتصادية الصحيحة للجمهور وتعريفهم بالوضع الاقتصادي. من جانبه قال خالد التجاني النور مدير مركز هوادي للتدريب ورئيس تحرير صحيفة إيلاف الاقتصادية، إن  الصحافة السودانية كانت لها أدوار عظمية في ظل التحديات والتحولات الراهنة، وأن الهدف من البرنامج يأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية لنقل ما تعلمناه من أستاذتنا إلى جيل جديد، وأن دور الصحافة هو لعب دور أساسي في التحول الديمقراطي ويجب أن تلعب دورها كرقيب على السلطات المختلفة وتكون معبرة عن الشعب . وأبان بأن وجود صحافة اقتصادية متخصصة هي مسألة أساسية بحسبانها سلطة رقابية  على الاقتصاد في السودان. وعلى صعيد متصل قال بروفيسور علي شمو الخبير الاعلامي"   تماشياً مع صحافة القرن الواحد والعشرين والتطور الرقمي لابد أن يكون هنالك تدريب  لجيل الصحفيين القادم خاصة وأن  طالب الإعلام يدرس دراسة نظرية أكثر من التدريب والتطبيق، ولذلك كان لزاما على الطلاب أن يتلقوا تدريبا طويلا ليكونوا مؤهلين تأهيلا حقيقيا".  

أخبار ذات صلة