الخرطوم 5-8-2022(سونا)- اكد البروفيسور إبراهيم آدم أحمد الدخيري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية  على ضرورة سد الفجوة ما بين انتاج واستيراد الغذاء وو ضع استراتيجيات لتامين الغذاء للمواطن العربي  موكدا على اهمية الاستقرار السياسي وادماج كل الدول فى استراتيجة عربية موحدة  و دعم القطاع الزراعى والاستفادة من  الاتفاقيات الدولية وعلى راسها منظمة التجارة العالمية والتركيز على  دعم المزارعين لضمان الامن الغذائي .

واشار الى تحديات عديدة تواجه اقتصاديات الدول العربية وابان ان  درجة الهشاشه والتنمية متفاوته فى المنطقة  العربية وان  المشاكل المحليه التى تواجه عدد من الدول العربيه تعوق من الاستفادة من مدخراتها الغنيه واعرب ان  ياتي الاستقرار السياسي والامني  على وجه السرعه  لاحداث التغيير فى القطاع الزراعى العربي.

واستعرض  فى برنامج المواجهة على قناة SKY NEWS ازمة الغذاء والامن الغذائي العربي وابان ان الوضع الغذائي العربي ازداد سوءا عقب الحرب الروسيه الاوكرانيه  ونبه الى ان هناك سبع دول عربية ستواجه ازمة غذاء خانقه  مالم تعالج ازماتها السياسيه والاقتصادية واوضح ان فاتورة الدول العربية من استيراد المواد الغذائية  قاربت ال 40مليار دولار بقيمة استيراديه كامله تصل الى 120مليون طن  من مجموعات الغذاء الرئيسية .

واقر ان الازمة فى الغذاء مستمرة و موجودة قبل الحرب الروسيه  قبل شهرين عندما زادت الاسعار القياسيه العالميه للمواد الغذائية والطاقة .الحكمه تقتضي الي ايجاد بدائل  للاستيراد من دول اوكرانيا وروسيا حتى لو كانت بتكاليف اكبر وان  الحل الجذرى يكون الانتاج فى مناطق قريبه فى المنطقة العربية ودعا الى ضخ استثمارات ضخمة الى القطاع الزراعى  واتباع الانظمة الحديثة لاحداث النقله التنمويه ووقف حركة الهجره من الريف الي المدن

أخبار ذات صلة