الفاشر 7-8-2022م (سونا)- جدد أمين ديوان الزكاة بولاية شمال دارفورالسيد أبوعبد الرحمن محمد الخولاني حرص الزكاة على استمرار الجباية للأوعية الزكوية المختلفة بالتركيز على عروض التجارة والزروع والأنعام بمختلف المحليات لضمان الصرف على المستحقين من الفقراء والمساكين وفق الأنصبة الشرعية المحددة.

وقال إن أهم أهداف خطة الزكاة لمتبقي هذا العام هو السعي لتحقيق الربط الكلي المقدر لموازنة العام 2022م المقدرة ب(4) مليار و(800) مليون جنيها، مضيفا أن الزكاة قد قطعت شوطاً مقدراً في تنفيذ الربط، حيث تمكن من تحصيل 3/4 الميزانية المعتمدة من قبل الأمانة العامة لديوان الزكاة الإتحادي.

وتوقع الخولاني في تصريح (لسونا) تحقيق الربط المقدر بنسبة 100% بنهاية العام الجاري حتى يتسنى للزكاة تنفيذ ما تبقى من مشروعات للفقراء.

مبينا أن نفرة جباية وعاء عروض التجارة التي انطلقت مؤخراً بمحلية الفاشر تسير بصورة جيدة وفق الخطة المحددة، وأن تنظيم  النفرة جاء بغرض معالجة الإنحرافات التي اظهرها تقرير الأداء للنصف الأول من العام 2022م  والتي قال إنها نجمت عن فشل الموسم الزراعي الماضي والذي أثر بشكل كبير على المحليات المنتجة للزروع مما تسبب في خروج عدداً منها من مظلة إخراج الزكاة عدا محليات اللعيت والطويشة وأم كدادة، .

ولفت الخولاني إلى أن الديوان ولتدارك ذلك الوضع فقد عقد  إجتماعاً طارئاً للنظر في كيفية الحفاظ على إيردادات الزكاة بالتوازن حتى يتسنى الوفاء باستحقاقات أصحاب الحاجات المعروفة، مبيناً أن الاجتماع أمن على ضرورة تنظيم نفرة للجباية إمتداداً لنفرة جباية عروض التجارة التي انطلقت في منتصف شهر يونيو الماضي للوصول إلى جميع المكلفين الذين حال عليهم الحول بالفاشر، مضيفاً بأنه سيتم الدفع بفرق الجباية إلى محليات كتم، اللعيت، الطويشة، أم كدادة للوصول للمتبقي من الجباية والتحصيل النقدي بجانب السعي للوصول إلى سواقط الزروع والأنعام حتى يكون الوضع متوازنا.

واشاد بقطاع التجار بمدينة الفاشر الذين تدافعوا في إخراج زكاة أموالهم طواعية وكانوا شهوداً على تدشين برنامج الصرف النقدي المباشر للفقراء الذي نفذه مكتب زكاة محلية الفاشر في الأيام الماضية والذي استهدف عدد (2675) أسرة فقيرة بأحياء مدينة الفاشر بتكلفة بلغت (53) مليون و(500) ألف جنيها.

وأكد الخولاني إلتزام الزكاة بإحكام الرقابة الإدارية والمالية على مجريات العمل الزكوي لضمان استمرارها بالصورة السليمة والصحيحة، معلناً عن خطة متكاملة تم التوصل إليها مع إدارة المشروعات بالديوان تتضمن الوقوف ميدانياً على المشروعات المنفذة للفقراء الناشطين إقتصادياً خلال الأعوام 2017م وحتى العام 2022م بغرض دراستها وتقييمها للتعرف على أسباب نجاحها وفشلها توطئة لوضع رؤية شاملة بالمشروعات التي يمكن تمليكها للفقراء في الفترة القادمة.

وكشف الخولاني أن الديوان بصدد تنفيذ رؤية استراتيجية جديدة لأخذ زكاة الزروع والأنعام عيناً بدلاً من نظام الجباية الذي كان سائداً في وقت سابق، وأضاف أن تغيير مسألة تحصيل الجباية لوعائي الزروع والأنعام جاء إستناداً على أن زكاة الزروع والأنعام تؤخذ عيناً وفق ما حدده الشرع بجانب العمل على تخزين الحبوب (العيوش) بطريقة علمية كمخزون استراتيجي لتوزيعها للمستحقين في وقت الحاجة وتمليك الأنعام للفقراء الناشطين اقتصادياً لإخراجهم من دائرة الفقر والعوز لدائرة الإنتاج.

أخبار ذات صلة