الخرطوم 8-8-2022(سونا)- قال اللواء مصطفى مروان ممثل الرئيس الحالي (للسيسا)  إنه لايوجد امام الدول الأفريقية سبيل سوى الاستمرار في بذل أقصى الجهد للحفاظ على أمن ووحدة القارة الأفريقية لتحقيق حلم وتطلعات شعوب القارة  في الاستقرار والاذدهار.

 وأشار لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة – دور التحصين والمعالجة الفكرية في مكافحة الأرهاب التي ينظمها جهاز المخابرات العامة بالتنسيق مع أجهزة الأمن والمخابرات الأفريقية (سيسا) اليوم بفندق كورنثيا بالخرطوم ، الى ان الورشة تنعقد في ظل تحديات تشهدها القارة الافريقية وكافة مناطق العالم وفي مقدمتها المخاطر المرتبطة بالارهاب العابر للحدود متعدد الأوجه والازرع والذي يعمل على تفتيت المجتمعات وهدم مفاهيم الدولة الوطنية لصالح ترويج أفكار متطرفة تدعوا لكراهية الاخر وتعرقل كل ما من شانه دفع الانسانية للامام وتربك خطى الدول الأفريقية تجاه تحقيق تنميتها ورخائها.

وابان ان مواجهة تلك التحديات تتبلور أهمية دور لجنة (سيسا) بالتنسيق مع كأفة الآليات الأخرى ذات الصلة والتي تفرض عليها تلك المتغيرات ان تتكاتف وتكمل مسيرتها لمواجهة الارهاب بشكل جاد وحازم اسهاماً في تجفيف منابعه ومحاصرة  أنشطته وحماية البشرية كلها من اخطاره المحدقة.

وتطرق للتحديات الخطيرة التي تواجه  القارة الأفريقية خلال تلك المرحلة اتصالاً بالأزمة الروسية الاوكرانية والتي حملت البشرية اعباءً كبيرة لاسيما المتعلقة بالغذاء والطاقة وأصبحت تمثل تهديداً للأمن والاستقرار في كل الدول الافريقية ومن هذا المنظور هنالك دور لكل اجهزتنا الأمنية في التعاون والاسهام بدور مقدر للتخفيف من آثار هذا التحدي.

كما اشار الى المخطار المرتبطة بالارهاب وتداعيات الأزمة الروسية الاوكرانية ، مشددا على الدور المحوري للجنة (سيسا) في متابعة ورصد ووضع التوصيات في شأن مجابهة باقي التحديات الأمنية التي تفرض نفسها على دول قارتنا العظيمة ومنها مسائل لا للهجرة غير الشرعية والبطالة والأمن السبرالي والجريمة المنظمة وعدم الاستقرار السياسي في بعض دول القارة الأفريقية وغيرها، مبينا ان نجاح  منظومة العمل الأمني متعدد الأطراف تحت مظلة (سيسا) سيسهم بشكل مباشر في خدمة أهداف الأمن الاقليمي والدولي وعلينا مدوامة الجهد لتطوير ادوات عملنا وصور تكاملنا بشكل يستجيب للتحديات العديدة الناشئه والغير التقليدية.

واعرب عن امله في ان تكلل اعمال هذه الورشة بكل التوفيق وان نتائجها وتوصياتها انطلاقة لاستكمال التعاون المشترك بين كافة الدول الافريقية لما فيه صالح القارة الافريقية وشعوبنا ولجنتنا الموقرة (سيسا).  

 

أخبار ذات صلة