الخرطوم 8-8-2022(سونا)- شارك وزير الخارجية المكلف السفير علي الصادق علي اليوم بدولة قطر، في مراسم توقيع إتفاق الدوحة للسلام بين الأطراف التشادية، بحضور عدد من وزراء خارجية الدول الأفريقية. وخاطب الجلسة الإفتتاحية الامين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيرش ورئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي السيد موسي فكي ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، وركزت الكلمات حول أهمية إغتنام فرصة الإتفاق لوقف العنف والإقتتال وبدء عهد جديد من الإستقرار و التنمية في تشاد، وأعربوا عن الأمل بأن تلحق الحركات التي لم  توقع بالإتفاق لتحقيق الإستقرار المنشود. جدير بالذكر أن الإتفاق يهدف الى إجراء إنتخابات خلال هذا العام، ووقف إطلاق النار ونبذ خطاب الكراهية، كما يشتمل الإتفاق على آليات و برامج لإعادة الدمج  والتسريح  ونزع السلاح، وإطلاق حوار وطني في ٣٠ أغسطس الجاري.

ويأتي هذا الإتفاق بعد مفاوضات بين الافرقاء التشاديين منذ مارس الماضي تحت رعاية دولة قطر. كما إلتقى السيد وزير الخارجية المكلف على هامش فعالية التوقيع على الإتفاق، بالشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري، حيث تناول اللقاء تطورات الاوضاع بالسودان و القضايا ذات الإهتمام المشترك.

أخبار ذات صلة