تقرير/ أحمد السِلاي

زالنجي9-8-2022(سونا)- بمساحة تقدر ب3.2 مليون فدان حسب البيانات الصادرة من وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بوسط دارفور انخرط معظم مواطني الولاية للعمل بالزراعة التي تعتبر الحرفة الأوسع إنتشارا من بين الحرف الأخرىفى مجتمع الولاية وبما أن البلاد تمر بظروف إقتصادية استثنائية  فلا سبيل للخروج من تلك الأزمة إلا عبر الزراعة  و حراثة الأرض التي ما أن وضعت بها حبة واحدة انبتت سبعة سنابل في كل سنبلة مائة حبة يضلعفها الله لمن يشاء أضعافا كثيرة في ظل الإستقرار الأمني الذي تشهده الولاية.

حكومة ولاية وسط دارفور وعلى لسان والي الولاية المكلف رئيس اللجنة العليا لحماية الموسم الزراعي الأستاذ سعد آدم بابكر أكد أن اللجنة وضعت عدة ترتيبات خلال إجتماعها الذي عقدته مؤخرا من بينها تكوين أتيام للوقوف ميدانيا على المسارات والصواني بغرض الإطمئنان عليها من الإعتداءات ومنع قيام آي نشاط زراعي بها تجنبا لإحتكاكات المزارعين والرعاة .

واشار في تصريح ل(سونا) إلى انخراط المواطنين في العمل الزراعي بمناطق الولاية المختلفة و إلى إستعداد القوات النظامية لحماية الموسم الزراعي بالتنسيق مع اللجان الفرعية التي تم تكوينها بمحليات الولاية المختلفة مبينا فى هذا الصدد تبرع حاكم إقليم دارفور  بأكثر من  50 مليون جنيه دعما لحماية الموسم الزراعي وكلف الولايات بالإقليم للمساهمة في ميزانية حماية الموسم الزراعي.

والي وسط دارفور لفت إلى أن العام الماضي قد شهد فجوة غذائية ببعض مناطق الولاية  بسبب تذبذب كمية الأمطار مما جعل الولاية تعمل بطاقتها القصوى لإنجاح الموسم الزراعي الحالي وحمايته عبر اللجان المشكلة بالمحليات.

ودعا سعد بضرورة تكثيف التوعية الإعلامية للمواطنين للإلتزام بمواعيد نهاية الموسم الزراعي التي تعرف محليا ب(الطَلَقَة) المقرر لها في الأول من شهر فبراير من العام 2023 وذلك لإتاحة فرصة أوسع للمزارعين لإكمال عمليات الحصاد

من جانبه أبان  مدير عام وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولاية مهندس التاج عبدالرحمن الزين أن الموسم الزراعي الحالي يسير بصورة طيبة رغم التحديات الكبيرة التي صاحبت بداية الموسم المتمثلة في نقص المدخلات الزراعية و إرتفاع تكاليف حراثة الأرض الى جانب نقص كمية التقاوى الزراعية مما دفع الوزارة برفع تقرير لوزارة الزراعة الاتحادية بغرض التصديق بمزيد من التقاوي وبعض المبيدات الزراعية .

وقال مهندس التاج إن معدل هطول الأمطار لخريف هذا العام بوسط دارفور الذي بدأ في 17 من شهر يوليو الماضي  يتراوح بين 400 مم في مناطق شمال الولاية و800مم في جنوب الولاية مشيرا إلى أن المساحة المزروعة تقدر ب  3.2 مليون فدان ، وأن المحاصيل التي تمت زراعتها الذرة ، الدخن الفول السوداني ، السمسم ، البطيخ والخضروات بأنواعها المختلفة.

واوضح ل(سونا) إن اللجنة المكونة لحماية الموسم الزراعي لديها لجان فرعية بمحليات الولاية يرأسها المديرين التنفيذيين وعضوية المكاتب الزراعية بالمحليات والإدارات الأهلية والشباب والمرأة وتعمل على ترسيخ  مفهوم التعايش السلمي لإنجاح الموسم الزراعي فضلا عن إجراء المصالحات بين المزارعين والرعاة،مثمنا جهود لجنة حماية الموسم الزراعي التي شكلها والي الولاية المكلف.

وفى ذات المنحى وفي تصريح ل(سونا) أبانت المهندس حواء إبراهيم مديرة مكتب الخدمات الزراعية بمحلية زالنجي  ابانت أنهم يقومون كل عام برسم خطة زراعية متكاملة في بداية فصل كل خريف وذلك بتجهيز المدخلات الزراعية بدعم من وزارة الزراعة الاتحادية.

وأضافت ان التقاوي جاءت في الوقت المناسب وتمكنوا فى وقت وجيز توصيلها للمزارعين رغم كميتها الضئيلة استهدفت من خلالها الشرائح الضعيفة من المزارعين.

وأكدت أن التقاوي التي وصلت للولاية من وزارة الزراعة الاتحادية تقدر ب 6 اطنان من صنف "ود أحمد" مبينة أن إختيار صنف "ود أحمد" جاء نسبة للتغيير المناخي وتذبذب الأمطار بالولاية ودعت المزارعين إلى إعتماد صنف "ود أحمد"بإعتباره مقاوم للرطوبة الشديدة والجفاف مشيرة الى تعاونهم وتنسيقهم التام مع منظمة الفاو التي قامت بتمويل المنظمات الوطنية الأخرى من بينها منظمة تقانة وحماية البيئة ومنظمة الTDO فضلا عن منظمة الإغاثة العالمية التي وزعت بدورها  ما يقارب 200 طُن من الذرة والفول السوداني والسودري، كاشفة أن مكتب الخدمات الزراعية بالولاية قام بتدريب المزارعين في مجال الإرشاد الزراعي وذلك بتقديم الحزمة التقنية للمحصول المعني وتدريب النساء في كيفية تكوين الجمعيات النسوية بالتعاون مع وزارة الزراعة الاتحادية ومنظمة الفاو ، موضحة أن خطة مكتب الخدمات الزراعية شملت أيضا برنامج مكافحة الآفات الزراعية.

وناشدت مدير مكتب الخدمات الزراعية المزارعين بالتبليغ الفوري بمكتب الخدمات الزراعية أو قسم وقاية النباتات في حال ظهور أي أمراض أو آفات زراعية بصورة كبيرة ، مطمئنة المواطنين بنجاح الموسم الزراعي الحالي رغم تذبذب الأمطار في بداية الموسم وقالت إن مؤشرات هيئه الإرصاد الجوية بالولاية حول كمية هطول الأمطار مطمئنة للغاية.

أخبار ذات صلة