كسلا في 9 اغسطس 2022م (سونا) - طالب وزير الزراعة الاتحادي الدكتورأبوبكر عمر البشرى الدولة بالمساهمة في  التوسع فى الانتاج الزراعى ورفع الانتاجية مبينا ان استراتيجية الوزارة تقوم على زيادة الإنتاج الزراعي وليس فقط مايكفي حاجة المزارع من تأمين قوته.

جاء ذلك لدي مخاطبته بقاعة مجلس ولاية كسلا التشريعي اليوم ختام الورشة المشتركة لخارطة استخدامات الاراضي بولايتي كسلا والقضارف والتي نظمتها وزارتا الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولايتين بالتعاون مع صندوق التنمية المستدامة وسبل كسب العيش (إيفاد) وذلك بحضور والي ولاية القضارف الاستاذ محمد عبد الرحمن إلى جانب والي كسلا المكلف خوجلي حمد عبد الله وعدد من القيادات التنفيذية والأهلية بالولايتين.

وقال الوزير إن البلاد تعول على القطاع الزراعي بصورة كبيرة مشيرا إلى أهمية عقد مثل هذه الورشة وتشجيع الوزارة لتنفيذها على مستوى الولايات الاخرى مضيفا ان المساحة التي تصلح للزراعة تقدر ب١٧٥ مليون فدانا وان المساحة المستهدفة للموسم الصيفي لهذا العام تقدر ب٥٧ مليون فدانا مشيرا إلى أن ولاية القضارف تعتبر الولاية الأولى  والرائدة في الإنتاج الزراعي.

ودعا الوزير إلى زراعة المحاصيل التي تعود بالفائدة على المزارع والدولة والتربة منوها إلى القيمة المادية من زراعة حب البطيخ كنموذج ومضاهاته لعائدات محصول الذرة. وقال الوزير إن الزراعة بالسودان تواجه مشكلتين أساسيتين تتمثل في ضعف الإنتاج رغم توفر المساحات الصالحة للزراعة ومياه الري بالاضافة الى اشكاليات استخدام الأراضي وماترتب عليها من صراعات ونزاعات.

وقال إن المخرجات التي ستخرج بها الورشة نحن في أشد الحاجة إليها وان عدم تنفيذها سيصعب من واقع التدخلات حول استخدامات الاراضي فضلا عن اهمية مراعات المزارعين والرعاة في استخدام الاراضي وتطرق الوزير إلى التزامات الدولة تجاه الحفاظ على المناخ من خلال المعاهدات الدولية.

من جانبه اكد والي ولاية القضارف على أهمية إيجاد خارطة لاستخدامات الأراضي مشيرا إلى ضرورة إشراك المواطن في تحديد استخداماتها. واستعرض امكانيات ولايته في المجال الزراعي والإنتاج مبينا أن الولاية تستهدف هذا العام زراعة ٨ ملايين فدانا منها ٣ ملايين فدان ذرة. ودعا الوالي الي اهمية الاستفادة من الأراضي التي غمرتها مياه الأمطار هذا الموسم نسبة لما له من عائدات مجزية بمافيها جباية الزكاة. وامن الوالي علي اهمية تأمين مناطق الزراعة والراعي وترشيد استخدام الأراضي.

واشار والي كسلا إلى ضرورة إيجاد أطلس لتحديد مناطق الزراعة والرعي مبينا أن قطاعي الزراعة والرعي يمثلان مصادر رفد لخزينة الدولة بالعملات الصعبة. مبينا الامكانيات الزراعية والحيوانية  التي تتمتع بها الولاية داعيا  لتحديد مناطق التعدين حسب الطبيعة الجيولوجية.

وكان مدير عام وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية كسلا الدكتور خضر رمضان قد رحب بالمشاركين في ختام الورشة  وقال اننا سعينا من خلال الورشة إلى وضع خارطة لاستخدامات الأراضي بطريقة فعالة وأخلاقية تكون بمثابة آلية لمنع النزاعات في استخدام الأراضي وتكون أيضا بمثابة مسودة وقانون ونظم جيدة بالولايتين مع الوضع في الاعتبار الزيادة السكانية في الولايتين والتغيرات البيئية وتأثيراتها السلبية.

أخبار ذات صلة