الخرطوم 10-8-2022 (سونا) - أقر الأستاذ صديق حسن فريني المدير العام  الوزير المكلف لوزارة التنمية  الاجتماعية بالخرطوم بوجود تحديات وعثرات حول الرعاية الاسرية البديلة للاطفال فاقدي السند، مؤكدا دور الإعلام باعتباره شريكا أساسيا لتصحيح المسار.

جاء ذلك في الاجتماع  الإعلامي الذي نظمته إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالوزارة  بقاعة الشارقة  لتنوير الإعلاميين حول نظام الرعاية الأسرية البديلة للأطفال فاقدي الرعاية الوالدية  لمساندة القضية وإعداد  خطة إعلامية.

  وقال إن العمل المشترك يأتي من أجل معالجة قضايا هؤلاء الأطفال حتى لايكونوا مشروعا لهدم السودان والمجتمع، موضحا أن القضية قضية مجتمع، وأنهم محتاجين لحماية اجتماعية، ومؤسسات قائمة بتشريعات جديدة ولوائح منظمة، حتى لايشكلوا خطورة على المجتمع.

 وأوضح فريني أن هناك تسهيل لإجراءات وشروط الكفالة، منوها أن المسألة تحتاج لحراسة اجتماعية، قائلا نؤسس لمساحة تعاون إيجابي وخضراء مع الإعلام  وتفاعل المجتمع والدمج المجتمعي.

 وأشارت ممثل الإدارة العامة للرعاية الاجتماعية الأستاذة اماني عووضة للدراسات السابقة في هذا الجانب، وسياسات الوزارة تجاه معالجة قضايا هذه الشريحة، بجانب استراتيجية الوزارة  الرامية للدمج المجتمعي بدمج الأطفال في أسر باعتباره المكان الأفضل للتنشئة السليمة للطفل بعيدا عن حياة المؤسسات التي لاتوفر الجوء الأسري للطفل مهما بذل من جهود.  

وأكدت عووضة  وجود تحديات تجاه الوصمة، عولت على دور الاعلام لوضع إستراتيجية جديدة، وفقا لخطة إعلامية شاملة لتقديم رسالة جديدة. واردفت "نهدف لتطوير الخطاب وتوجيهه، بجانب التدريب العالي لمعالجة قضايا الأطفال فاقدي الرعاية الوالدية".

 

أخبار ذات صلة