الخرطوم10-8-2022(سونا) - أكد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو، أن السودان سيتعافى من دارفور، عبر الاتفاقيات والمصالحات بين مكوناتها من خلال التوقيع على أربع اتفاقيات صلح، وتوقيع على وقف العدائيات بين القبائل العربية والمساليت. وامتدح سيادته في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم بمطار الخرطوم عقب عودته من ولاية غرب دارفور والتي مكث فيها مايقارب الشهرين،  الاستقبال الكبير والحشد الجماهيري الذى  ضاقت به جنبات مطار الخرطوم تقديرا وعرفانا لجهوده في تحقيق الأمن والسلام بالبلاد، كما امتدح حكومة ومواطني ولاية غرب دارفور الذين اكرموه بالتوقيع على المصالحات. واكد دقلو ان الهدف من زيارته لولاية غرب دارفور، هو من أجل بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، وإجراء المصالحات، وعودة النازحين واللاجئين إلى قراهم. واشار إلى أن كل الإجراءات التي اتخذت لعودة نازحي معسكر كريندنق قد أنجزت، حيث اكتملت إجراءات المسح والتخطيط النهائي للمنطقة، وسيتم تسليم كل فرد شهادة بحث يوم السبت المقبل حسب تقرير مدير التخطيط العمراني بالجنينة. وجدد دقلو اشادته وشكره للامارات حكومة وشعبا على دعمها اللامحدود للسودان ولولاية غرب دارفور المتمثل في دعم قضية كرينديق الأولى والثانية حيث بعثت بباخرتين محملتين بالمؤن والأغذية والايواء والدواء، وأخيرا ارسلت خمسة طن ونصف الطن عبارة عن 714كرتونة أدوية ولا زالت اياديها بيضاء نحو السودان. واكد دقلو انه عقد  عددا من اللقاءات مع مكونات غرب دارفور إدارات أهلية  وشباب ناقش خلالها العديد من القضايا، حيث تم التوصل فيها إلى تفاهمات أسفرت عن وقف الحرب ونزيف الدم، والاتفاق على التصافي والتصالح، فضلا عن زيارته لولايتي شمال ووسط دارفور.

وقال اجرينا لقاءات ناجحة مع قبيلة الفور بزالنجي ومكوناتها، وناقشنا معهم عملية عودة النازحين الطوعية واللاجئين ووجدنا اقبالا كبيراً وحماسا لعودتهم الا ان الإمكانيات حالت دون ذلك، مناشدا المنظمات الطوعية والإنسانية المساعدة والدعم لتحقيق رغبتم في العودة. اما فيما يتعلق بالاتهام بوجود مستوطين على اراض الغير نفى سيادته وجود أي مستوطن في اي أرض او منطقة بدارفورمؤكدا وجود مستوطنين في منطقة واحدة هي منطقة كابار واتخذت قرارات حولها، ولم يتبقى فيها الا عشرة بيوت وسيغادرونها فورا، مجددا القول بأن كل شخص تملك بغير وجه حق أرضا زراعية او قرية سيتركها فورا. كما أكد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو التزام الدولة بتأمين العودة الطوعية وليست العودة الجزئية في زمن الخريف ثم العودة مرة أخرى الى المعسكرات. كما أكد سيادته خلو غرب دارفور من المواتر المهددة للأمن بفضل انتشار القوات المشتركة التي عملت على بسط الامن وحماية المواطنين. وكشف دقلو عن الهدف من زيارته لدولة تشاد والتي تمت فيها مناقشة تحديات الحدود بين البلدين والقوات المشتركة بينهما، مبديا اسفه للحادث الذي وقع في الحدود وادى إلى إزهاق أرواح سودانيين أبرياء من قبل متفلتين من دولة تشاد على بعد١٤ كليو متر داخل الأراضي السودانية، مؤكدا التزام السلطات بدولة تشاد باسترداد الإبل التي نهبت والقبض على الجناة. واشار دقلو إلى أهمية معالجة قضية الرحل المتعلقة بالمراحيل التي تم الاعتداء عليها، مشيرا إلى أنه مع التطور العمراني والتمدد السكاني جعل العديد من المؤسسات في مسار المراحيل، موجها بضرورة إيجاد حل لهذا الموضوع. في رده على أسئلة الصحفيين، قال إن البيان الذي أصدره بشأن الإنسحاب من الساحة السياسية جاء متسقاً وداعماً للبيان الذي أصدره رئيس مجلس السيادة بشأن إنسحاب الجيش من العملية السياسية. معرباً عن أمله أن تصل الأطراف المدنية لتوافق وطني يفضي لاستكمال مؤسسات الفترة الإنتقالية وتشكيل حكومة مدنية لإدارة ماتبقى من عملية الإنتقال. وأضاف "نحن همنا الأساسي هو أن يخرج السودان الى بر الأمان".

وبشان المبادرات خاصة مبادرة الشيخ الطيب الجد فقال سيادته وصل وفد من الإدارات الأهلية إلى الجنينة والتقى بهم وعرضوا له المبادرة، مبينًا انه طلب معرفة من يقف خلفها، مشيرًا الى ان اصحاب المبادرة اكدوا وجود 14 لجنة، لافتًا الى انه طلب معرفة اسماء تلك اللجان للتدقيق فيها، وبشأن موعد تشكيل الحكومة الجديدة نفى سيادته علمه بالموعد قائلًا (نحن قاعدين على البعد منتظرين كغيرنا تشكيلها) وسخر سيادته من حديث البعض حول انتظار العسكريين فشل المكونات المدنية في التوافق وقال (لماذا لايتفق المدنيون)، مشيرًا الى انه مستعد لتقديم المساعدة للاطراف المدنية للوصول إلى اتفاق.

أخبار ذات صلة