الفاشر 11-8-2022 (سونا)- اعلن الأمين العام لديوان الزكاة بولاية شمال دارفور أبوه عبدالرحمن محمد الخولاني عن عقد ملتقى جامع للجان الزكاة القاعدية بالولاية خلال الأيام القادمة بغرض مناقشة قضايا الزكاة وتدريب ورفع قدرات عضوية تلك اللجان لتتمكن من نشر فقه الزكاة بجانب تنويرها برؤية إستراتيجية الديوان الجديدة بشأن كيفية اخذ زكاة الزروع والأنعام عينآ.

 

وقال الخولاني في تصريح لـ(سونا) إن الديوان  يعول كثيرآ علي لجان الزكاة القاعدية في إجراء الحصر الشامل للفقراء بجميع المحليات لتوفير قاعدة بيانات أساسية عن أعدادهم حتى يتسنى الإستفادة من تلك المعلومات في تقديم الخدمات لهم بمواقع سكنهم، وذلك في إطار تنفيذ خطة إنزال الصرف إلى الفقراء بالأحياء والقرى.

 

ولفت الى  أن الديوان بصدد التعاون مع المعهد العالي لعلوم الزكاة وجامعة الفاشر لتنظيم دورات تدريبية للعاملين في مختلف مكاتب الديوان بغرض رفع قدراتهم في مجالات تخطيط المشروعات ،والمحاسبة بالإضافة لنشر فقه الزكاة، علاوة على تدريبهم حول الأساليب العلمية التي ينبغي أن تتبع لعمل الجباية الميداني وذلك باستخدام  الحوار والتفاوض ومناقشة المكلفين لاقناعهم بإخراج زكاة أموالهم طواعية عن طيب نفس ورضا ..

 

وأشار الخولاني إلى سعي الديوان الحثيث لوضع خارطة للحركة الزكوية بالولاية يتم من خلالها تحديد عدد المكلفين في الأوعية الزكوية المختلفة ومواقعهم ومواقيت حولهم بجميع المحليات لتسهيل عملية الجباية خلال المرحلة المقبلة. وأضاف أن الزكاة ستستفيد كثيرآ من تقرير الأداء للتسعة أشهر من العام الجاري في وضع مؤشرات مقترحات موازنة العام 2023م وذلك بالإستفادة من المعطيات الإيجابية التي تحققت في مجالات الجباية للأوعية الزكوية المختلفة من حيث مواقع تركيزها، علاوة علي التعرف علي مواطن الضعف لتلافيها . 

 

وجدد الخولاني مضي الزكاة قدمآ من أجل الخروج عن الاداء الروتيني بالمكاتب تمامآ إلى العمل الميداني لتفعيل الجباية من أجل الوصول للوعاء الكلي للزكاة خاصة في ظل الإستقرار الأمني الذي تحقق بجميع محليات الولاية لاسيما النائية منها.

 

داعيآ الجميع إلى ضرورة التعاون مع الزكاة حتى تتمكن من الوصول للمكلفين .

كما دعا المكلفين الى الإسراع في إخراج زكاة أموالهم إبتغاءآ لمرضاة الله تعالي .

وأشاد الخولاني بالأداء المتميز للعاملين الذين ظلوا يعملون بتجرد وتفاني لدفع مسيرة العمل الزكوي.

 

كما أشاد بالدعم المقدر الذي ظل يحظى به الديوان من قبل حكومة الولاية وأجهزتها المختلفة على مستوى رئاسة الولاية والمحليات بجانب لجان الزكاة القاعدية ورجال الإدارة الأهلية، الأمر الذي قال انه أحدث أثرا فاعلا في إنجاح عمل الزكاة.

 

كما اثني علي المكلفين الذين ظلوا يتدافعون لإخراج زكاة أموالهم طواعية .

أخبار ذات صلة