عطبرة  13-8-2022 (سونا)- افتتح السيد محمد البدوي عبدالماجد أبوقرون والي ولاية نهر النيل منافسات منتخبات مجموعة الدامر في المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية (النسخة الأولى) وشهد سيادته طابور العرض الذي أقيم للمنتخبات التي تشاركت في هذه المجموعة وهي (ولاية نهر النيل ، ولاية البحر الأحمر ،الولاية الشمالية ، منتخب أم درمان الكبرى ومنتخب بحري الكبرى) ، وقد احتضن ميدان الساحة الشعبية هذه المنافسات.

 وشرف مراسيم إجراءات افتتاح البطولة بجانب السيد الوالي الأستاذة سارة عثمان عضو اللجنة العليا المركزية للبطولة الأفريقية المدرسية والأستاذ شمس الدين أحمد المصطفى وزير التربية والتعليم بولاية نهر النيل وعدد من المسؤولين وقيادات حكومة نهر النيل ورؤساء البعثات المختلفة والمدربين والحكام والمدربين وعدد من مواطني الولاية.

و أعلن السيد والي ولاية نهر النيل تبرعه بتشييد عمارة متعددة الطوابق في الساحة الشعبية لتكون شراكة ذكية بين وزارة التربية والتعليم بالولاية لتقيم عليها مختلف الأنشطة المدرسية واتحاد الكرة بالولاية ةتكون مقراً لهما مكاتب إدارية وسكناً لكافة البعثات وكل متطلبات ومستلزمات الأنشطة المدرسية والرياضية التي يمكن أن تستفيد من هذا المبنى ،وقد وجد هذا التبرع السخي رضا واستحساناً من الجميع لتكون البطولة الإفريقية المدرسية بهذا البناء الرأسي الضخم

  وقال السيد الوالي أن تربية النشء مسؤولية جسيمة ولذلك ينبغي تعليمهم في هذه المرحلة (١١-١٤) عام لنغرس فيهم كل الصفات الحميدة والخصال الطيبة لمستقبلهم مستشهداً بقول الشاعر :وعلموا النشء علما تستبين به  ، سبل الحياة وقبل العلم أخلاقا.

  وأشار إلى أن البرامج المصاحبة للتربية والتعليم قد حث عليها الدين والشرع الحنيف خصوصاً في الجانب الرياضي(علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل) التي يجب أن نهتم بها ونركز عليها ، منوهاً إلى أن النشاط المصاحب هو مجال خصب ويصنع لنا مسؤولين وقيادات لمستقبل دولتنا الفتية.

وختم حديثه بأنهم إذا انطلقوا بهذا المستوى في العلاقات بين الولايات سيحدث انصهار كامل للمجتمع ، وهذا هو المطلوب والذي نعول عليه ليكون قولنا جميعاً (أنا سوداني) بغض النظر عن وجهتنا وهي عبارة كافية تماماً، ومن المحاسن أن يتعرف التلاميذ على مدن الولاية ومواقعها ومناطقها ومناظرها  ز هذا بمثل السياحة الرياضية.

 

أخبار ذات صلة