الخرطوم ١٧-٨-٢٠٢٢م (سونا) - كشف  الشيخ عبدالمنعم موسى أبوضريرة رجل البر والإحسان ورئيس اللجنة الاهلية لإدارة السيول التي اجتاحت المناقل ، بأن السيول قد دمرت  قريتي ود أبحجب وقرية الحلوين شمالي مدينة المناقل بصورة كاملة.

وقال في تصريح لـ(سونا) ، إن الأوضاع  في المناقل تحتاج إلى تصافر الجهود الرسمية والشعبية للسيطرة على الوضع خاصة  الذين تأثروا وهم الآن داخل المدارس واستاد الناشئين بالمناقل.

وأشار أبو ضريرة الى أن أبناء المناقل بذلوا جهودا مقدرة في تقديم بعض المساعدات الإنسانية العاجلة وتم توفير  المواد الغذائية والناموسيات والمشمعات، مبينا بأن هناك حاجة ماسة للخيم ومياه الشرب.

وامتدح أبو ضريرة جهود شباب المناقل الذين يسهرون الليالي لمتابعة الحالات الخطرة وسط المتأثرين بالسيول والمناطق التي تحتاج إلى ردميات و فتح المجاري.

وأوضح  أن هناك اضرارا كبيرة في الاحياء  الغربية من مدينة المناقل، منوها أن منطقة المناقل يمكن إعلانها  منطقة كوارث وأكد أن هناك اتصالات وتواصل مع أبناء المناقل في الداخل والخارج للوقوف مع اهليهم في هذه المحنة، مناشدا المنظمات الوطنية والخيرين بضرورة التحرك تجاه المناقل لتقديم ما يمكن تقديمه.

أخبار ذات صلة