الخرطوم 20-8-2022 (سونا)- عبر منبر المنظمات السودانية عن حزنه العميق تجاه الذين فقدوا أرواحهم وممتلكاتهم  بسبب السيول التي اجتاحت معظم ولايات السودان. 

 

وقال رئيس المنبر إبراهيم مودي في بيان عاجل إنه ظل يتابع الأوضاع على رأس كل ساعة عبر لجان المنبر التنسيقية بالولايات مؤكداً أن السيول  تسببت في  خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات وخلفت عشرات الآلاف من المشردين الذين أصبحوا  بلا مأوى أو غذاء في عدد من الولايات في السودان. 

وأكد أن ولايات الجزيرة، نهر النيل، ووسط وجنوب دارفور من أكثر الولايات تضرراً، مؤكداً أن عدداً من المنظمات الوطنية بولاية الجزيرة قاموا  بزيارة إلى محلية المناقل للوقوف على الأوضاع في أرض الواقع، حيث أكدوا  أن الوضع مقلق للغاية وأن عشرات القرى غمرت تحت المياه والسكان الآن يعيشون في تجمعات وفي حوجة للمساعدات.

  وأشاد مودي بالدعومات التي قدمتها المنظمات والجهات الحكومية إلى الآن، داعياً المنظمات الدولية والوطنية والجهات الحكومية لتقديم خدمات للمتضررين بصورة عاجلة.

وأشار رئيس المنبر إلى أن حجم الخسائر والأضرار يفوق كل الإمكانيات، وأن الوضع ينذر بكارثة ان لم يتم تداركه.

أخبار ذات صلة