الخرطوم فى 23-8-2022 (سونا)  أكد دكتور هيثم  محمد ابراهيم وزير الصحة المكلف  ،أن مراكز غسيل الكلى تحتاج إلى المتابعة المستمرة وتوفير إحتياجاتها منعا لحدوث انقطاع في الخدمة المقدمة للمرضى مجددا الدعوة بحاجة المراكز لنفرة لدعمها وتهيئة بيئتها. وشدد الوزير، على الإستخدام الأمثل للموارد المتاحة وأضاف نعترف انها دون المطلوب ولكن فرص الإصلاح كبيرة مطالبا برفع مقترحات للحلول،معلنا العمل على زيادة ميزانيات التسيير على ان تقوم وزارة الصحة بولاية الخرطوم بدورها، موجها برفع قائمة الاحتياجات. ووصف المدير العام لوزارة الصحة بولاية الخرطوم د.محمود القائم، إعادة المراكز للولاية بالقرار السليم، لافتا إلى الحاجة لمخازن مركزية للأدوية والمستهلكات وأخرى بالمراكز مع مقترحات توفير عربتين وزيادة ميزانية التسيير ، في حين كشف عن الخطة بخلق وظائف للكوادر والمهندسين الطبيين.

من جانبه قال مدير المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى د.نزار حسن زلفو، إن على وزارة الصحة بولاية الخرطوم وعقب عودة المراكز إليها توفير الكوادر وإنشاء ورشة هندسية والالتزام بالمواصفات القياسية الموضوعة من قبل المركزالقومي ورفع التقارير الشهرية عن المرضى لتحديد الاحتياجات لافتا لوجود مايزيد عن إثنين الف مريض كلى بالخرطوم منهم 1990مريضا يخضعون للغسيل فيما خضع 87 لعملية الزراعة في حين توفى 266 مريضا وكل ذلك خلال 3 أشهر. وكشف مدير الإدارة العامة للطب العلاجي بصحة الخرطوم د.محمد ابراهيم،إجراء 206 عملية زراعة كلى بمستشفيين أحمد قاسم وإبن سينا ووصف الزراعة الحل الأمثل لمرضى الكلى،منوها إلى الغسلة الواحدة تكلف 400 دولار في الشهر من غير الأدوية ، لافتا إلى أن عدد ماكينات الغسيل العاملة 524ماكينة من جملة 566ماكينة و40 ماكينة في الصيانة مؤكدة عدم وجود قائمة إنتظار لغاية سنتين، فيما 70% من المستفيدين من خدمة الغسيل من خارج الولاية.

أخبار ذات صلة