الخرطوم 25-8-2022 (سونا)- تطابقت وجهات النظر بين الجبهة الثورية السودانية برئاسة الدكتور الهادي إدريس عضو مجلس السيادة الانتقالي والآلية الثلاثية برئاسة فولكر بيتريس على الخطوة القادمة لإحداث الحل السياسي الشامل في البلاد.

 

وتم الاتفاق على أن ينطلق عمل الآلية الثلاثية من خلال المشتركات الواردة في كل الرؤى التي قدمتها الكتل السياسية ليكون مشروع ورقة يتناقش عليها الجميع من أجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة السودانية بالبلاد، وستشتمل على القضايا الأساسية لهياكل ومهام الفترة الانتقالية والترتيبات الدستورية وتنطلق الآلية من خلال المشتركات الواردة في هذه الأوراق في الوصول إلى الإعلان السياسي الشامل.

 

وقال الأستاذ أسامة سعيد الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية في تصريح صحفي إنه خلال الاجتماع قدمت الجبهة الثورية السودانية مبادرتها المحدثة التي أطلقها بعد مؤتمر الدمازين و مبادرة القائد مالك عقار تم تحديثها في مبادرة واحدة لتصبح رؤية سياسية متكاملة، مشيراً إلى أنه تم تحديد في هذه الرؤية طبيعة ووصف الدولة بأنها جمهورية السودان دولة ديمقراطية فدرالية متعددة تقوم على أساسها المواطنة و الحقوق دون تمييز بدين أو لون أو عرق وكما تم تحديد هياكل الدولة الانتقالية و مجلس السيادة و مجلس الوزراء و المجلس التشريعي و مجلس الأمن والدفاعر مبينا أنه تم تحديد مهام الفترة الانتقالية في الرؤية في مقدمتها الاقتصاد وتحسين معاش الناس و مراجعة ومعالجة الأوضاع الاقتصادية والاختلالات الأمنية في ولايات البلاد المختلفة .

 

وأضاف سعيد بأنه في الرؤية الجديدة حددت الترتيبات الدستورية، مؤكدا أن الجبهة الثورية السودانية أكدت تمسكها بالمهام الواردة بالوثيقة الدستورية المعدلة ٢٠٢٠م.

أخبار ذات صلة