الفاشر27-8-2022(سونا) -إفتتحت  مستشارة والي شمال دارفور للشئون الاجتماعية والنوع أميمة آدم أحمد يوسف اليوم بقاعة المركز المتكامل لجمعية تنظيم الاسرة السودانية ، أعمال الورشة التنويرية للقيادات المحلية حول مكافحة ختان البنات. واكدت المستشارة في كلمتها للمشاركين أهمية تنظيم مثل هذه الورش لما  لها من أهمية في معابجة القضايا التي تمس حياة المرأة والمجتمع داعية كافة الجهات الفاعلة اجتماعيا الي تكثيف الأنشطة التوعوية التي من شأنها الحد من ممارسة ختان الاناث، واعدة بدعم تلك الأنشطة.  فيما اكدت الامين العام لجمعية تنظيم الاسرة بالولاية فوزية عباس عبدالحميد ان الجمعية ومنذ تاسيسها في مطلع سبعينيات القرن الماضي ظلت تولي إهتماما كبيرا  برعاية الأمومة والطفولة،بالتركيز على التوعية بمكافحة ختان الاناث، مناشدة المشاركين في الورشة بالخروح بتوصيات هادفة لتسهم في توعية المجتمعات بإضرار ختان البنات خاصة وسط مجتمعات الريف والرحل والقري والاماكن النائية. وقد تضمن برنامج عمل الورشة الذي استمر ليوم واحد تقديم  ثلاثة أوراق عمل منها ورقة عن الاضرار الصحية للختان  قدمها البروفيسور آدم صالح محمدين استشاري النساء والتوليد مستسار الجمعية واصفآ  الختات بانه انتهاك لحقوق الانسان وانه لايوجد نص في قانون الصحة العامة يجيز ممارسته وعدد البرفيسور محمدين االاضرار الصحية للختان والتي قال ان من أبرزها  النزيف والصدمة العصبية وإلتهاب الجروح والتسسمم الدموي واحتباس البول والتتنس. فيما تتضمنت الورقة التي قدمها الشيخ محمد الماحي الجانب الديني لختان الاناث موضحا ان النصوص المتوفرة في الدين لايوجد فيها  ما يثبت صحة الختان، مشيرا ان علماء المسلمين لم يجمعوا عليه، مضيفا أن  ممارسة ختان الاناث جاء  من باب العادات والتقاليد وعدم المعرفة واتباع الهوي بجانب التصرف في الغير دون موافقته مع عدم مراعاة المصلحة.

أخبار ذات صلة