الخرطوم 28-8-2022 (سونا)- استقبل الدكتور قريب الله محمد أحمد، مدير عام التعليم بولاية الخرطوم بمكتبه بالوزارة معالي محمد رزدان جميل سفير دولة ماليزيا في السودان لدى زيارته لوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم ووفده الذي رافقه من السفارة  .

 

وقد تباحث الطرفان في العديد من القضايا التي تهم أمر التعليم بما يساهم في تقوية وتعضيد العلاقات الدبلوماسية والشعبية بين البلدين .    

   

وكشف السفير خلال اللقاء أن الغرض الأساسي من هذا اللقاء هو إخطار السيد مدير عام التعليم بالولاية عن إنشاء جامعة ماليزية خاصة خلال شهر سبتمبر القادم ، وذلك لاستيعاب طلاب وطالبات المرحلة الثانوية بها.

 

وطلب سعادة السفير تحديد واختيار ثلاث مدارس ثانوية أكاديمية لكي تقوم الجامعة الماليزية الخاصة بزيارتها لمعرفة المناهج وقدرات الطلاب عبر إجراء اختبارات بهم ، مشيرا إلى أن نوع من التعاون المبدئي مع هذه الجامعة الذي سيتوطد في المستقبل بما يجلب الفوائد المرجوة من هذه الشراكات منوها إلى أنهم قاموا بلقاء وزيري التربية والتعليم الاتحادي المكلف والتعليم العالي في السودان لذات السبب.

 

من جانبه أبدى مدير عام التعليم بولاية الخرطوم ترحابه الكبير وسعادته بهذه الزيارة الهادفة مثمنا العلاقات والصلات الأزلية الإنسانية والثقافية والدينية بين السودان وماليزيا في مختلف المجالات ممثلا بأفضل تعاون بينهما عبر شركة بتروناس ، ذاكرا أن مصادر سعادته لهذه الزيارة كثيرة أهمها أن هنالك أعداد مقدرة من أبناء السودان يدرسون في مختلف الجامعات الماليزية وسط مجتمع محافظ وقد نهلوا من معين دولة متقدمة في مجالات الصناعة والتكنولوجيا وهم يتلقون علومهم في شتى التخصصات دون أي مضايقات.

 

وذكر أنهم لا يستطيعون حصر حجم الاستثمارات الماليزية في السودان ومنها تكفل دولة ماليزيا ببناء مدرسة ثانوية بمنطقة الدروشاب، كما ساهمت كذلك في المراكز الفنية الكبرى في مناطق الحلفايا والحاج يوسف وجبل أولياء، وهي مراكز أنشأتها وزارة التربية والتعليم في العام ٢٠٠٤م وآلت ملكيتها للتعليم التقني والتقاني ، وذلك نتاج هذه العلاقات القوية بين البلدين.

 

واوضح بأنهم على استعداد تام لإفراد كافة جوانب التعاون مع الجامعة الماليزية الخاصة وأن أبوابهم مفتوحة لها وسيختارون لها ثلاث مدارس نموذجية بها طلاب وطالبات على قدرات عقلية عالية ومعلمون يتصفون بالتميز في مجال التربية والتعليم، وأنهم سيضعون كل الإمكانات تحت تصرفهم وسيقومون بتسهيل أعمال وإجراءات هذه الجامعة العلمية لتعم فوائدها على أبناء وبنات الوطن النابغين ليكون ذلك منطلقا لمساهمتهم في تنمية وازدهار وطنهم.

أخبار ذات صلة