الخرطوم 30-8-2020(سونا)- أمن المشاركون في منتدي تحديات إدارة الخزينة في المصارف السودانية  الذي نظمه مركز البحوث والنشر والإستشارات بأكاديمية السودان للعلوم المصرفية اليوم  بقاعة الأكاديمية للمؤتمرات برعاية بنك النيل للتجارة والتنمية، أمن على ضرورة وضع هيكل مناسب لنظام الخزينة وأن تدرس كمادة أساسية لأهميتها في البنوك والشركات  الكبيرة موضحين أن دخول السودان إلى المنظومة العالمية أكبر تحدي يواجه القطاع المصرفي الذي يحتاج الى تضافر الجهود وإنشاء نظام يكون قائم على الاستقرار السياسي وأن يكون موظف الخزينة ثابت ومستقر في عمله .

 كما إعتبر بعض المشاركين إن إعتماد بنك السودان على الهيكل الوظيفي التقليدي لا يخاطب إحتياجات العملاء ويحتاج الى تقييم وتقويم.

 من جانبه أكد عميد الأكاديمية بروفيسور عمر أحمد المقلي الدور الذي تطلع به الأكاديمية في تدريب وتأهيل القطاع المصرفي كما إمتدح المقلي الجهود التي يبذلها المركز في التدريب والتاهيل وإجراء  البحوث والإستشارات المطلوبة في هذا المجال .

وأشاد المقلي بالملاحظات والنقاشات التي دارت في المنتدى حيث وعد بتحويلها الى برامج عمل تسهم في خدمة القطاع المصرفي في السودان كما أعرب عن أمله أن تتحول الاكاديمية الى جامعة متخصصة في الدراسات المصرفية والمالية لتعطي المؤسسة صفتها الإقتصادية .

من جانبها أعلنت مديرة مركز البحوث والنشر والإستشارات د. إشراقة عبد الحافظ خطاب عن تفعيل خدمة الإستشارات بالمركز مبينة أن تحديات إدارة الخزينة من المواضيع المهمة التي تحتاج الى عصف ذهني من الخبراء في المجال للتعاطي من هذا التحدي .

وكشف مدير إدارة المؤسسات المالية ببنك السودان المركزي  استاذ حسن عثمان علي عن تقييم شامل لانظمة النظام المصرفي مطلع فبراير القادم وكيفية الدخول الى المنظومة العالمية .

 

أخبار ذات صلة