الخرطوم ٢-٩-٢٠٢٢ (سونا)  ترأس السودان الإجتماع الوزاري رفيع المستوى لدول الايقاد الخاص بإجازة الإستراتيجية الإقليمية لتغير المناخ الذي جرى عقده في يوم ٢٦ أغسطس الماضي بمدينة مومبسا الكينية .

وتراست الجلسات الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية د . منى على محمد احمد بوصفها رئيسة الايقاد مؤكدة على اهمية الإستراتيجية لدول الإقليم إلى تعاني من الهشاشة والتغيرات المناخية التى أثرت على القطاعات الإقتصادية والتنموية لاسيما الزراعة والمياه والصحة وشددت على ضرورة دعم الإستراتيجية وإيجاد التمويل اللازم لتنفيذها كما حثت الدول الأعضاء على استقطاب الدعم والعمل على ادماج مضامين الإستراتيجية في السياسات والبرامج والخطط القومية وتعهدت بالعمل على تقوية الشراكات وبناء القدرات الفردية والمؤسسية لدول الايقاد .

وصرحت د. منى  عقب عودتها اليوم إلى حرص السودان بالمصادقة على الإتفاقية الإطارية لتغير المناخ لتاثر السودان الواضح بالظاهرة وانعكاساتها المتعددة على معظم قطاعات التنمية بما في ذلك انخفاض إنتاجية المحاصيل وانتشار الأمراض ونوبات الجفاف والسيول المتكررة والصراع القائم على الموارد ومايتبعه من هجرة ونزوح . وأكدت إن السودان يفي بالتزاماته بتنفيذ الإتفاقية بشكل فاعل ومميز، مشيرة في هذا الصدد  إلى إعداد خطة التكيف الوطنية للتغيرات المناخية والإستراتيجية الوطنية للتكيف مع آثار تغير المناخ وإعداد تقارير الإتصال الوطنية لاتفاقية تغير المناخ بجانب إعداد  تقرير تحديد المساهمات الوطنية من خلال نهج تشاركي مع الجهات المعنية على المستوى القومي  والولائي ودمج اعتبارات تغير المناخ في التخطيط التنموي والإستراتيجي فضلا عن تنفيذ المشروعات لتعزيز المرونة والتكيف مع آثار تغير المناخ .

واستدركت أن جهود التصدي لتغير المناخ في حوجة للمزيد من الدعم المالي والفني، وابانت انها تعول على إستفادة السودان من الإستراتيجية الإقليمية التي تتوافق مع خططه الوطنية، وذكرت انها تتطلع  لتعاون مثمر مع دول الايقاذ في تنفيذ الإستراتيجية.

أخبار ذات صلة