الخرطوم 12-9-2022 (سونا) - أمن وكيل وزارة التنمية الاجتماعية الأستاذ جمال النيل عبدالله، على ضرورة التنسيق مع الجهات التي تقدم العون للمناطق المتأثرة بالسيول والفيضانات مثل الهلال الأحمر من حيث التأكيد على توزيع الإحتياجات على دور الإيواء والتأكيد على جاهزية العربات التي تتبع للقوات المسلحة، مؤكداً على ضرورة التغطية الإعلامية الكاملة لمجابهة الإعلام المضاد.

وأكد خلال إجتماع لجنة السيول والفيضانات المقامة بوزارة التنمية الاجتماعية جاهزية الوزارة لتوصيل الإحتياجات للمناطق المتأثرة،مع الاستعانة بالعربات التابعة للقوات المسلحة وجهاز الأمن الوطني ووزارة الداخلية والدعم السريع و مفوضية العون الإنساني.

واشار الى ان عملية توزيع المواد حسب  المعطيات بالتساوي وان هنالك بعض الولايات أصبحت غير محتاجة بل وبها إحتياطي كولاية نهر النيل وبها زيادة ألف سلة بالإضافة ولايتي الخرطوم ووسط دارفور بالاحصائيات الأخيرة ضمن خطة التوزيع  بالإضافة لتوزيع 200 جوال دخن و100 مشمع والف فرشة بولاية جنوب دارفور التي أخذت النصيب الأكبر من التوزيع.

وأكد ممثل وزارة الدفاع أنه تم توزيع  275 جوال سكر و 250 جوال دقيق بالقضارف كذلك تم توزيع المواد الغذائية الأخرى بالتساوي وذلك اسوة  ببقية الولايات المتضررة وأول قافلة ذهبت لمنطقة الفاو هي قافلة جهاز الأمن الوطني.

وقال مستشار وزير التنمية الاجتماعية انه تم توزيع  200 جوال دخن و100 مشمع  والف فرشة بولاية جنوب دارفور وان التوزيع تم بناء على ماهو موجود، مضيفا أنه يمكن زيادة الكمية من إحتياطي الإحتياجات بمختلف أنواعها.

من جهته أمن مفوض العون الإنساني الأستاذ  نجم الدين موسى على أن الهلال الأحمر يعتبر من ضمن المؤسسات المنضوية تحت مجلس السيادة وهو منظمة وطنية لديها كامل الاستقلالية، مؤكدا توحيد قنوات الصرف لضمان التوزيع المتساوي بين المناطق ولمعرفة المناطق الأكثر حاجة لتغطية كل ولايات السودان المتأثرة.

من جانبه أكد ممثل وزارة الصحة أن كمية الأدوية الخاصة بمعالجة الأمراض خلال فصل الخريف متوفرة بالإضافة لتوفر عقار الكلوروكوين، مؤكدا وجود شاحنة (دفار) مستعدة للذهاب مع الوفد المصري الذي يمثل دولة مصر في إطار دعمها للسودان في هذه الأزمة، مضيفا أن الأدوية التي توزعت بواسطة وزارة الصحة الإتحادية أو المالية أو منظمة الصحة العالمية واليونسيف متوفرة بالبلاد ولايوجد أي إشكال يخص الأدوية والادوية التي تم توزيعها متوفرة بالبلاد.

وأمن المسؤولون على ضرورة تأمين القوافل من عمليات النهب المسلح لضمان وصولها للمناطق المعنية ووعدت الجهات المسؤولة بالتأمين وقالت لديها خطة شاملة لتأمين القوافل.

 

أخبار ذات صلة