الخرطوم 13-9-2022(سونا)- قال وزير الصحة الإتحادية دكتور هيثم محمد إبراهيم إن السودان  ماضي في تعزيز شراكته مع منظمة الصحة العالمية بما يحقق الأهداف الصحية المشتركة، منوها إلى أهمية التعاون الفعال مع المنظمة ودورها في تدعيم الجهود الرامية لتقدم القطاع الصحي واستدامته على مختلف الاصعدة، لاسيما من خلال الجهود المشتركة للتصدي للأمراض والأوبئة بما يحفظ صحة الإنسان وسلامة المجتمعات. 

 جاء ذلك خلال استقباله بمطار الخرطوم،  صباح اليوم دكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، وذلك بمناسبة زيارته للسودان  في إطار علاقات التعاون الوثيقة بين الجانبين، والتي تهدف بشكل أساسي إلى تعزيز سبل التكامل وتحقيق الأهداف المنشودة ومتابعة المشاريع الصحية المشتركة.

 وأشاد الوزير،  بالدور المحوري الذي يقوم به المكتب الإقليمي في دعم الأنظمة الصحية بدول الإقليم والتعاون في مجال متابعة أبرز القضايا والسياسات الصحية ذات الأولوية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

 وقال الوزير،إن الزيارة  تأتي امتدادا لدعم منظمة الصحة العالمية  للسودان، والذي يأتي تتويجا للعلاقات المتميزة وأوجه التنسيق والتعاون المشترك بين السودان ومنظمة الصحة العالمية على مدى عقود طويلة، مضيفا أن دعم المنظمة  لا يقتصر على الدعم المالي و الفني فقط بل يمتد إلى تحريك جهود المنظمات العالمية الأخرى لتمويل الأنشطة بالسودان، لافتا  الى أنه تم تنظيم عدد من الزيارات التفقدية والميدانية إلى المرافق والمنشأت الصحية فضلا عن زيارة معسكر أم راكوبة للاجئين بولاية القضارف والمتأثرين بالسيول والفيضانات بولاية الجزيرة وذلك للاطلاع على سير الخدمات ومستوى الأداء بالمشاريع الصحية والبرامج التشخيصية والعلاجية والوقائية لصالح خدمة المواطنين .

 وأشار الوزير، إلى ما يحظى به القطاع الصحي في السودان من دعم كبير واهتمام من حكومة السودان ، وذلك إيمانا بأن صحة الإنسان تأتي أولا وفي مقدمة الأولويات، مما أسهم في تحقيق سلسلة من الإنجازات الرائدة بهذا القطاع وعلى مختلف الأصعدة بما يصبو إلى التطلعات والأهداف التنموية والتغطية الصحية الشاملة.

 من جهته، نوه دكتور أحمد المنظري، إلى جهود المنظومة الصحية في السودان، وما تقوم به من دور بارز ومتميز على صعيد تحقيق الأهداف الصحية المنشودة والمساعي المشتركة، مشيدا بمتانة النظام الصحي بوزارة الصحة وما قدمته من جهود استثنائية خلال مكافحة الأوبئة لتجسد بذلك نموذجا متميزا يحتذى به على الصعيدين الإقليمي والدولي في مجال تطبيق الخطط الاستباقية وتنفيذ الإجراءات الوقائية الكفيلة بضمان الحفاظ على صحة المواطنين  وبمستوى عال من المهنية، وبما يبرز نجاح الرؤى والتوجهات التي تسير بها وزارة الصحة بالسودان بكل كفاءة واقتدار متمنيا أن تحقق الزيارة الاهداف المرجوه .

وأكد المنظري، الدعم المتواصل للسودان من خلال المستوى العالمي بمكتب منظمة الصحة العالمية بجنيف والمكتب الأقليمي بالقاهرة لافتا إلى أن السودان يستحق الدعم والمساندة والاحتفال بتحقيق كثير من النجاحات في ظل تحديات كثيرة واجهت القطاع الصحي بالسودان .

أخبار ذات صلة