مدني 14-9-2022 (سونا) - وقف الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية أقليم شرق المتوسط برفقة الدكتور هيثم محمد إبراهيم وزير الصحة الإتحادي ولفيف من المسئولين بالولاية ومنظمة الصحة العالمية ، على النظام الصحي بمستشفى الشبارقة الريفي وموقف تطبيق مشروع آليات الدفع لمقدمي الخدمة الذي ينفذ بدعم من منظمة الصحة العالمية ومنظمة جايكا.

وعبر وزير الصحة الإتحادي عن فخره وإعزازه بالدعم  الشعبي في تشييد المستشفى وتطوير الخدمات الصحية بالمنطقة وأعلن إلتزام وزارته باستكمال الأجهزة والمعدات الطبية بالمستشفى بالتنسيق مع الشركاء في الصحة العالمية.

ولفت المدير الأقليمي لمنظمة الصحة العالمية لضرورة الإهتمام بجودة وترقية الخدمات الصحية بالسودان في ظل الكوارث الصحية والراهن الإقتصادي معلنا دعم إستكمال مستشفى الشبارقة الريفي.

وتناولت الدكتورة ناهد عبد الباقي الشيخ رئيس قسم الإستخدام الدوائي الرشيد بالتأمين الصحي، منسق مشروع آليات الدفع لمقدمي الخدمة، دور التأمين الصحي في بناء قدرات المؤسسات الصحية ودعم إستبقاء الكوادر الصحية مشيرة للشراكة مع منظمة الصحة العالمية وجايكا في تنفيذ مشروع آليات الدفع لمقدمي الخدمة  الذي يشمل 37 مرفقا ومؤسسة صحية من جملة 532 مرفقا ومؤسسة صحية تقدم خدمات التأمين الصحي  بالجزيرة  .

وقالت إن الزيارة  لمستشفى الشبارقه تهدف لتقييم وتقويم المشروع والوقوف على دور الشركاء (المجتمع -وزارة الصحة -التأمين الصحي والإمدادات الطبية) في تعزيز النظام الصحي بالجزيرة مشيرة لأهمية الزيارة في تحسين آليات التطبيق.

وعددت الدكتورة غدوة عوض مدير الشؤون الصحية بمحلية مدني الكبرى أهمية مشروع آليات الدفع في ترقية النظام الصحي وأشارت لتنفيذ المشروع في 13 مرفقا صحيا من جملة المرافق الصحية بالولاية التي تشمل 24 مركزا صحيا و21 وحدة صحة أسرة ومستشفى ريفي.

 وكان ممثل منطقة الشبارقة شرق مدني قد تناول مبادرات أبناء المنطقة لتشييد المستشفى مناديا بإستكمال الإنشاءات والأجهزة والمعدات العملية والأجهزة التشخيصية إضافة لإنشاء أقسام الطوارئ والباطنية والنساء والتوليد وتوفير خدمات مكافحة الملاريا والطاقة الشمسية.

 

 

أخبار ذات صلة