الخرطوم 14-9-2022 (سونا) - إختتم مشروع تعزيز نظام المناطق المحمية والإدارة المتكاملة للنظم البيئية في السودان بالمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية بمشاركة الإدارة العامة لحماية الحياة البرية  ورشة العمل الخاصة بالمراقبة الاجتماعية والبيئية في 13-14 من سبتمبر الجاري  بأكاديمية السودان للعلوم المصرفية ، ضمن مشروع تعزيز المناطق المحمية بحضور منسوبي المشروع والشركاء الحكوميين ومنظمات المجتمع المدني وعدد من الخبراء والمهتمين  .

واستعرضت المستشارة   سعادة نائل  منسق المشروع خلال الورشة  المفاهيم العامة لمعنى المراقبة على مستوى البرامج والمعابر من ناحية المجتمعات  والبيئات الطبيعية وأهمية إدماج الجميع ، وتحديد الأدوار ضمن الخطة وهو جزء من مكونات بناء ودعم القدرات للمجتمعات المحلية لجميع الشركاء ووضع نظام للشكاوى وآلية للنظر فيها تحت مبادئ المشاركة والشفافية والمحاسبية المعتمدة دوليا .

من جهته أوضح المنسق الوطني للمشروع  عبد الحافظ عثمان الجاك بان موضوع المراقبة البيئية والاجتماعية موضوع رئيسي للمشروع وسيتم نقل المعرفة به للمجتمعات والجهات التى لم تشارك في الورشة .

 ويعمل  المشروع  في اتجاه تنفيذ جهود المجلس الرامية إلى حماية البيئة وسلامة المحميات الطبيعية والحد من التعدي عليها بالاضافة لتحسين أداء إدارة المحميات وتنمية القدرات وتعزيز الوسائل المؤسسية وإيجاد سبل عيش تستوعب احتياجات المجتمعات المحلية، فضلا عن حماية البيئة واستعادة التوازن البيئي .

 الجدير بالذكر أن المشروع يستهدف محميات: "الدندر بولاية سنار، جبل الدائر بولاية شمال كردفان، الحسانية بولاية نهر النيل محمية سنجنيب دنقناب البحريتين "  بتمويل  من المرفق العالمي للبيئة و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

 

أخبار ذات صلة