زالنجي 14-9-2022(سونا)- أكد والي وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر إهتمام حكومة الولاية بشريحة المعاقين حركيا ودعم أنشطتهم المختلفة ، مشيدا بالدور الفعال الذي ظلت تقوم به الشريحة في المجالات الحياتية كافة وتجاه المجتمع رغم الصعوبات.

جاء ذلك خلال تدشينه اليوم بأمانة الحكومة المعدات الطبية لشريحة المعاقين حركياً المتمثلة في عدد  20 كرسى متحرك و46 عصا و6 مشايات مقدم من الإتحاد القومي السوداني للمعاقين حركيا  بحضور مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية ورئيس مدير الحكم المحلي ورئيس إتحاد المعاقين حركياً وحضور عدد من شريحة ذوي الإعاقة.

وقال الوالي إن هذا التدشين يعتبر بمثابة بداية لتفعيل دورهم المهم وأن الولاية وضعت خطة للاهتمام بهذه الشريحة بحاضرة الولاية والمحليات من خلال تقديم الخدمات لهم كما أن ولايته ستضمن في خطتها للعام 2023 ميزانية إتحاد المعاقين حركيا والاتحادات الأخرى لدعم مناشطها  وتوفير إحتياجات اتحادات ذوي الاعاقة لمباشرة أعمالهم بجانب توظيفهم  في المؤسسات المختلفة بالولاية عبر لجنة الإختيار.

وأشار سعد إلى إكتمال الترتيبات لفتح مدرسة لذوي الإحتياجات الخاصة التي ستكون إضافة حقيقية لعملية التعليم بالولاية.

من جانبه ثمن مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية دكتور مدثر آدم إبراهيم جهود الإتحاد القومي السوداني للمعاقين حركيا ودعمه لشريحة المعاقين بالولاية ، معربا عن أمله أن تسهم هذه المعينات في تسهيل حركة المعاقين ودعا دكتور مدثر الدولة بإيلاء مزيد من الإهتمام بهذه الشريحة وتذليل الصعوبات التي تواجهها. 

 

إلى ذلك دعا الأستاذ آدم أحمد إبراهيم رئيس إتحاد المعاقين حركيا بوسط دارفور بضرورة الإهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير مشاريع  سبل كسب العيش والوسائل الحركية والدعم الإجتماعي إلى جانب دعم برامجهم التعليمية وتأهيلهم حتى يتم دمجهم في الحياة العامة.

كما طالب الولاية بالاهتمام بقضايا الإعاقة وتفعيل البرامج المختلفة وتوجيه مفوضية العون الإنساني بالولاية وديوان الزكاة بدعم أنشطة الإتحاد مشيرا إلى أن من بين الصعوبات التي تواجه الإتحاد  بالولاية هو إيجاد وسائل حركية معينة للأشخاص ذوي الإعاقة ، وثمن الأستاذ آدم جهود كل الداعمين للإتحاد ومناصري قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة بوسط دارفور.

 

أخبار ذات صلة