مدني 15-9-2-2022 (سونا) - ناشد مزارعو منطقة قبوجة بمحلية المناقل الدولة بتوفير مدخلات الإنتاج الزراعي من تقاوي، أسمدة، تأهيل منظومة الري وتوفيرالتمويل لزراعة محاصيل العروه الشتوية،وأوضح المزارع الطاهر يس محمد علي /لسونا/ فقدانه كل محاصيل العروة الصيفية بعد أن غمرت السيول والأمطار حواشته مناشداً بتوفير التقاوي والأسمدة والتعويض إستعداداً للعروة الشتوية.

فيما أعلن المزارع فضل المولي محمد أبو القاسم المزارع بترعة 5 عوض الباري بمشروع الجزيرة عن خروج معظم مساحات العروة الصيفية بعد غمرها بالمياه وتلف محاصيل القطن والذرة والفول السوداني, مطالباً بتوفير التقاوي والأسمدة وتسهيل التمويل والبحث عن تعويض للمزارعين إستعداداً للتوسع والتعويض في زراعة محاصيل العروه الشتوية.

وأكد المزارع النور آدم محمد الحسن أن المزارعين بالمنطقة فقدوا كل شئ وخرج 25 ألف فدان عن الموسم الصيفي, مناشداً الدولة بالتدخل لتوفير التقاوي والأسمدة والتمويل للتوسع في زراعة القمح ضمن العروة الشتوية.

على صعيد آخر وفي قرية الرخا التابعة لوحدة الماطوري الإدارية بمحلية القرشي دعا المزارع بلة علي بلة رئيس لجنة الخدمات بالقرية لتأهيل المستشفي وإنشاء طريق الرخا - قنيدة بطول 10 كيلومترات لحماية المنطقة في الخريف وإيصال مدخلات الإنتاج الزراعي، وتكثيف حملات الرش ومكافحة  نواقل الأمراض وتوفير مياه الشرب للإنسان والحيوان والزراعة.

و أعلن المزارع علي أبو الكرام ممثل المزارعين والرعاة عن تضرر 44 قرية في وحدة الماطوري الإدارية من 620 قرية في محلية القرشي وعبر عن مواساتهم لسكان الكنابي الذين وقع عليهم ضرر كبير مجددا المطالبة بانفاذ الطريق وتشغيل مستشفي الماطوري وتزويده بالكوادر والمعينات.

وأوضح المزارع خليفة أحمد محمد عن خروج 180 فدان من محصول الفول والذرة والقطن بعد أن غمرتها المياه.

وناشد المزارع بشير إبراهيم عدلان بتوفير المياه للحواشات في المناطق العليا ودعم المزارعين بالتقاوي والاسمدة ومدخلات الإنتاج إستعدادا للعروة الشتوية وتعويض المساحات المتضررة.

أخبار ذات صلة