الخرطوم 17-9-2022(سونا)- أقام كرسي اليونسكو لنقل التقانة، بمباني مركز البحوث والإستشارات الصناعية اليوم ندوة بعنوان "مدخل إلى سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار".

تناولت الندوة أهمية سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار، وأرتباطها القوي بالتنمية والتقدم الإقتصادي كرافد لهما، وقد تعرّفت تلك السياسات على أنها باقة القرارات، أو الموجهات والقواعد، المعنية بالتفاصيل والقضايا الفنية المتعلقة بسيرورة العلوم والتكنولوجيا والإبتكار في المجتمع الحديث، وجاءت الإشارة إلى أن تلك السياسات تظهر في أشكال متعددة قوانين، وتمويلات وزيادة قدرات، ومبادرات، وتكليفات ومواصفات ومقاييس، ونظم عمل، وتغذية إعلامية، إلخ،و تهدف إلى رفد حراك المعرفة والإبتكار، بما يغذي ويخدم الأجندة الوطنية الإيجابية، كالتعليم والصحة، والإستدامة البيئية، والبرامج والمشاريع التنموية، وفق دراسة وتخطيط.

 تناولت الندوة كذلك تاريخ تطور مفهوم الإبتكار وعلاقته بالعلوم والتكنولوجيا، عبر التاريخ الصناعي الحديث، إلى أن وصلنا اليوم للحديث العالمي عن "النظم الوطنية للإبتكار" ونظم العلوم، ومنظومات البحوث والإبتكار.

كما تم تناول ونقاش مستويات العلاقات بين البحوث والسياسات، على الصعيد الهيكلي (من المستوى الكلي/الوطني، إلى المستوى البيني الفاعل بين المؤسسات المختصة، إلى المستوى الجزئي المعني بكل مؤسسة داخلياً)، وأيضا على صعيد تعدد العلاقة وفق نوع التغذية المتبادلة بين البحوث والسياسات (مثل البحوث التي تقوم مباشرة بإفادة السياسات، والسياسات المتعلقة مباشرة بإدارة بيئة البحوث، أو مثل البحوث التي لا يكون هدفها الأساسي إخبار السياسات إلى أنها تؤدي تراكمياً إلى التأثير على السياسات– مثل قصة البحوث الطبيعية المتعددة التي قادت تراكمياً إلى خلاصة أن هنالك تغيرات مناخية كبيرة تحصل في الكوكب وأنها بسبب أنشطة البشر المتعلقة بالثورة الصناعية، الأمر الذي قاد لظهور سياسات عالمية لمعالجة قضية التغير المناخي.

كذلك أشارت الندوة إلى واقع أننا اليوم نعيش في عالم تعقيد وتداخل المجالات العلمية، بحيث صار الأهتمام بالصورة الكبيرة بنفس أهمية الأهتمام بالتفاصيل، وأصبح التفكير النظمي ذا أهمية كبيرة.

 كما تناولت الندوة أحوال السودان في ما يخص المعالم الكبيرة لسيرورة مجالات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار محلياً، مع تناول تاريخ السياسات المعنية برفد وتطوير تلك المجالات.

وعبر النقاش تم تناول العديد من تحديات وفرص السودان في هذا المضمار، بمشاركة الحضور من باحثي مركز البحوث والإستشارات الصناعية مع الحضور من جهات أخرى مختصة كالمركز القومي للبحوث وجامعة السودان  للعلوم والتكنولوجيا وكرسي اليونسكو لأخلاقيات البيولوجيا، بالإضافة لأقتصاديين وباحثين مستقلين، وقد أضاف الحضور للنقاش نوعياً بخبراتهم المتنوعة والمتعلقة بالموضوع.

قدم الندوة الاستاذ قصي همرور، المدير السابق لمركز البحوث والإستشارات الصناعية، وأدارها الاستاذ عوض السيد الشيخ، صاحب كرسي اليونسكو لنقل التقانة، حيث أستندت المادة التقديمية على مرشد تدريبي حول سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار بأفريقيا، صدر في العام 2019 وكان المقدّم أحد مؤلفيه، حيث يعتبر حالياً مرجعاً ابتدائياً يُستعمَل في تدريب المسؤولين بمجالس العلوم والتكنولوجيا في ما لا يقل عن 15 دولة افريقية.

أخبار ذات صلة