الخرطوم 19-9-2022(سونا) - افتتحت وزيرة الصناعة ووالي الخرطوم صباح اليوم مصنع روبيتان  للمنتجات الجلدية بالخرطوم بحري، وذلك بحضور سفير دولة الهند ومدير مصرف التنمية الصناعية والغرف الصناعية .

شددت المهندس بتول عباس علام وزيرة الصناعة المكلفة علي مساهمة قطاع الجلود في دعم الاقتصاد الوطني والاستفادة من القيمة المضافة للجلود،مشيرة الي ضرورة انشاء مجمعات ومدن صناعية لتوطين صناعة الجلود ، بجانب وضع قوانين وتشريعات من شأنها تنظيم تلك الصناعات وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية لإنجاز مصنوعات جلدية من أحذية عادية وأخرى للقوات النظامية وملبوسات وأحزمة.

 وقالت بتول إن السودان يتميز بثروة حيوانية زاخرة تنتج  جلود تتميز بقوة ومتانة اليافها، لافتة إلى ضرورة إكمال وتنسيق الجهود لمعالجة مشاكل القطاع الحيواني واصفة إياه بالقطاع الحيوي، واضافت انه يجب وضع سياسات وتجميع الجهود مع الجهات ذات الصلة لتشكيل مجلس للجلود، ويدفع باتجاه التكامل وتوحيد السياسات التي من شأنها مضاعفة العملات الأجنبية لتحقيق شراكة في صناعة الجلود والمنتجات الجلدية من خلال  القطاعين العام والخاص والمستثمرين الأجانب، والإحلال والإبدال لخلق فرص عمل  وتحقيق قيمة مضافة تتناسب وحجم الثروة الحيوانية التي تمتلكها البلاد.

من جانبه طالب احمد حمزة والي ولاية الخرطوم المكلف الحرفيين في الدخول بقوة في مجال الصناعات والمنتجات الجلدية، مشيراً إلى مساهماتهم فى دعم الاقتصاد الوطني .

و شدد على اهميه الاستفادة من الجلود باعتبارها ثروة مهدرة، منوها الي فقدان فرص استثمارية على البلاد خاصة موسم عيد الإضـحى للحصول على قيمة مضافة تسهم في زيادة الدخل القومي .

وثمن حمزة على دور الشراكة مع دولة الهند، لافتاً إلى أن الهند لها دور في مجالات الصناعة التحويلة َتعتبر نموذجا يهتدي في الصناعات الجلدية.

وتطرق الي أن الانبعاثات الناتجة من الروائح ومخلفات الصرف الصحي، مشيراً إلى أن هناك جهودا مبذولة من قبل الولاية لمعالجتها وفق الاشتراطات الصحىة.

Thumbnail

وفي ذات السياق اشاد السفير الهندي بالسودان السيد مبارك باوا سيد بمتانة العلاقات بين السودان والهند خاصة في المجال الاقتصادي والمنتجات الجلدية ، مشيراً إلى ان الصرح الذي تم افتتاحه يعتبر خير مثال للتعاون المثمر بين البلدين.

أخبار ذات صلة